التخطي إلى المحتوى

اختار مجلس الجبهة الديمقراطية الثورية في دولة إثيوبيا الذي يمثل الائتلاف الحاكم في البلاد أبي أحمد علي لمنصب رئيس مجلس الوزراء الأمر الذي يعني أنه سيتولى هذا المنصب خلفاً لهايلي ميريام ديسيلين الذي سبق وأن قدم إستقالته وإعتذر عن أداء مهام وظيفته في شهر فبراير من العام الجاري 2018.

أبي أحمد علي رئيس وزراء أثيوبيا

وعلى الرغم من أن أبي أحمد علي لم يكن بعيداً عن الساحة السياسية في دولة أثيوبيا إلا أن اختياره يشكل علامة فارقة ونقلة تاريخية في تاريخ الدولة التي تقع في القارة السمراء قارة أفريقيا.

ويتكون الائتلاف الحاكم في اثيوبيا من أربعة احزاب يتم تشكيلها وتكوينها على أساس بعض القيم والمبادئ داخل البلاد بالإضافة إلى المناطق والقوميات العرقية الموجودة في أثيوبيا.

ويعتبر أبي أحمد علي أول رئيس وزراء يأتي إنتماءه إلى الأورومو التي تعتبر من أكبر القوميات الموجودة في أثيوبيا بالإضافة إلى أنه الأول الذي يتولى هذا المنصب بعد وصول الجبهة الديمقراطية الثورية الخاصة بشعوب دولة أثيوبيا منذ العام 1991.

وكان التلفزيون الاثيوبي قد خرج يوم أمس الأربعاء وأكد ان مجلس الجبهة الديمقراطية الثورية الخاصة بدولة أثيوبيا أعلن فوز أبي احمد علي رئيساً للحزب وبالتالي فوزه بمنصب رئيس مجلس الوزراء.

ومن المفترض أن يوافق البرلمان الاثيوبي على هذا القرار حيث أنه يشمل الأئتلاف الذي يحكم البلاد وبعضوية جميع مقاعد البرلمان.

وفي الخامس عشر من شهر فبراير الماضي إستقال ديسيلين فجأة من رئاسة مجلس وزراء ثاني أكبر بلد في أفريقيا من حيث السكان بعد أن واجة ثورات وحركات إحتجاج واسعة وغير مسبوقة ضد الحكومة الأثيوبية إعتراضاً على سياسته.

وفي نهاية العام 2015 بدأت الحركات الأحتجاجية في بعض المناطق داخل دولة أثيوبيا وبالتحديد في أورومو التي تقع جنوب غرب البلاد وإمتدت تلك الأحتجاجات حتى منتصف عام 2016.

قبل أن تنتقل تلك الأحتجاجات لتشمل منطقة الأمهرة الموجودة في الشمال الأمر الذي أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى وصل عددهم إلى 940 قتيلاً ومئات المصابين.

وتعتبر هذه التظاهرات هي رد الفعل بعد إستياء منطقتي الاورومو والأمهرة من السياسات داخل البلاد حيث أن المنطقتين يشكلا 60% من سكان البلد الأمر الذي يعتبرونه تمثيل مبالغ فيه لأقلية التيغيري في الجبهة الحاكمة.

من هو علي أبي أحمد رئيس وزراء أثيوبيا الجديد ؟؟

يذكر أن أبي أحمد سبق وقد شغل منصب وزير العلوم والتكنولوجيا في أثيوبيا قبل أن ينضم إلى الحركة الديمقراطية لشعب أوروميا والتي قامت بالقتال ضد النظام السابق منجستو هيلاميريام.

أصول أبي أحمد دينية مختلطة حيث أن والده مسلم كان يعمل كمزراع بينما والدته مسيحيه الديانة كما انه يتحدث 3 لغات إثيوبية وهي الأمهرية والأورومية بالإضافة إلى التيجرينية ويتحدث كذلك الأنجليزية.

وتمكن أبي أحمد من الحصول على الدكتوراة من معهد دراسات الامن والسلام الذي يتبع جامعة أديس أبابا في حل النزاعات المحلية في البلاد كان ذلك في شهر أكتوبر من العام الماضي كما أنه يفضل إتخاذ القرارات القائمة على دراسة وافقة وتقديم البراهين والحجج.

بالنسبة إلى خلفيته العسكرية فإنه يمتلك خلفية كبيرة حيث انه خدم على رتبة كولونيل في الجيش الاثيوبي وشارك في حفظ السلام داخل دولة رواندا بالإضافة إلى أنه من مؤسسي أمن الشبكات والمعلومات في البلاد.

وينتظر الكثير من الأثيوبين أن يقود ابي احمد علي البلاد إلى مستقبل أفضل ويرسي القواعد الديمقراطية.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.