التخطي إلى المحتوى
إستخرج جثه عشيقته من قبرها وعاش معها 7 سنوات تعرف على القصة كاملةً
إستخرج جثه عشيقته من قبرها وعاش معها 7 سنوات تعرف على القصة كاملةً

عاش طبيب ألماني قصة غراميه تعتبر الأتعس في القرن العشرين بعد أن قام كارل تانزلر بإستخراج جثه عشيقته بعد وفاتها التي مثلت له حالة من الإكتئاب الشديد ليقرر أن يعيش معها 7 سنوات فور إستخراجها من قبرها والذهاب بها إلى منزله.

طبيب يستخرج جثه عشيقته من القبر

وفي التفاصيل فإن الطبيب كارل تانزلر متخصص في مجال الأشعة وأثناء فترة الحرب العالمية الأولى على متن إحدى غواصات دولة ألمانيا فور الإنتهاء من الحرب تزوج وقت أن كان عمره 43 عاماً في الوقت الذي سبق هجره هذا الطبيب ووالدته إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وفور أن أتجه الطبيب وزوجته إنفصل عنها بعد أن أنجب منها طفلين وقام بتغير إسمه في عشرينيات القرن الماضي ليطلق على نفسه إسم كارل فان كوزل وتم تعيينه في مستشفى منطقة كي واست في ولاية فلوريدا الأمريكية خاصةً بعد أن اخبر زملائه في العمل أن أصبح محباً للوحده والمستشفى بعد إنفصاله عن زوجته.

قبل ان يأتي يوم الثاني والعشرين من شهر أبريل للعام 1930 ويلتقي بفتاه تدعى إيلينا ميلغرو حيث كان اللقاء الأول بينهما غرامي قبل أن تنتهي القصة نهاية دراماتيكيه ومأساوية حيث كانت ماريا إيلينا ميلغرو من أصول كوبيه وكانت مريضه تقيم في مستشفى كي واست وعانت من مرض السل.

قبل أن تصدر بعض التقارير الطبية التي أكدت أن حالة ماريا مستعصية كما أنهم توقعوا لها حياة وأيام معدودة وأنها لن تعيش مدة زمنية طويلة إلا أن كارل تانزلر رفض تلك التقارير الطبية وآمن أن المعجزة من الممكن أن تحدث الأمر الذي جعله يسهر الليالي يجوارها ويمنحها الأدوية التي أحضرها بنفسه.

ومع كل هذه التضحيات فارقت ماريا إيلينا ميلغرو الحياة يوم الخامس والعشرين من شهر أكتوبر للعان 1931 عن عمر يناهز 21 سنة وفور وفاتها أصيب كارل بصدمة عصبية حادة جعلته كئيباً قبل أن يتجه إلى أسره عشيقته ويعرض عليهم مقترحاً أن يحنط جثتها على نفقته الشخصية ويقيم لها ضريحاً.

حيث وافق والد ماريا بعد إلحاح وإصرار شديد من الطبيب حيث أنه ما بين عام 1931 و 1933 نجح كارل في أن يصنع لها ضريحاً واعتاد على زيارته يومياً قبل أن ينقطع فجأه عن زيارة تلك الضريح قبل أن ينقل أحد بائعي العطور قصة غريبة حول الطبيب الذي أعتاد على شراء العطور منه بصورة يومية.

الأمر الذي جعل بعض الأشخاص يؤكدون أن كارل قد واعد أمراة جديدة الأمر الذي دفع شقيقه ماريا إيلينا ميلغرو أن تذهب وتزور الطبيب في منزله للأطمئنان عليه ومعرفه الأسباب التي منعته من زياره الضريح مثلما كان يفعل في السابق.

تفاصيل بقاء الطبيب مع جثه شقيقته 7 سنوات

وفور معرفتهم بمرافقة الطبيب الألماني لفتاة أخرى قررت شقيقة ماريا إيلينا ميلغرو أن تزور الطبيب في منزله للإطمئنان عليه حيث ذهبت له في العام 1940 وفور دخولها إلى الشقة ذهلت من هول ما رأته حيث شاهده جثه شقيقتها التي توفيت في العام 1931 شبه محنطه في إحدى الغرف.

الأمر الذي جعلها تهرول حتى تعلم السلطات الأمنية حيث نقلت الشرطة الأمريكية أن الطبيب الألماني عاش مع جثه عشيقته 7 سنوات متواصلة خاصةً وانه لم يتحمل الفراق الأمر الذي جعله ينبش في قبرها ليستخرج جثتها شبه المحنطه وينقلها إلى منزله.

وفور التحقيقات التي إرجتها الشرطة الأمريكية معه تم خروجه دون محاكمة بسبب قوانين التقادم المقسط والتي أقرت أنقضاء الفترة الزمنية التي تم تحديدها لرفع قضية ضد المذنب بسبب أن تاريخ تدنيس الجثة يعود إلى العام 1933 قبل أن تقوم السلطات الأمريكية بعرض جثه ماريا في أروقة المتحف قبل أن يتم دفنها بإحدى مقابر المنطقة.

وعلى الرغم من كل ما حدث قام الطبيب بمقاطعم باسكو في ولايه فلوريدا وقام بترويج بطاقات بريدية تحمل صورة ماريا بالإضافة إلى أنه حصل على دميه بلاستيكية ألبسها بعضاً من ثياب عشيقته وعاملها كحبيبته.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.