التخطي إلى المحتوى
إفتتاح مشروع قطار الحرمين لنقل الحجاج

أطلق اليوم الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود قطار الحرمين السريع وذلك من أجل نقل الحجاج والمعتمرين حيث وصل الملك سلمان إلى محطة ركاب قطار الحرمين وإستقبله كلاً من الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين أمير مكة المكرمة والأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز محافظ جدة والكثير من الشخصيات البارزة.

تدشين قطار الحرمين لنقل الحجاج والمعتمرين

وقام الملك سلمان بالإطلاع على ما تم إنجازه في قطار الحرمين السريع المقدم لخدمات المسافرين والخدمات التي يقدمها لهم وتوجه إلى مكانه في المنصة الرئيسية وتم بدء الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم بعدها تم عرض فيلم وثائقي خاص بقطار الحرمين السريع.

بعد ذلك ألقى الدكتور نبيل بن محمد العامودي وزير النقل كلمة بخصوص إطلاق قطار الحرمين السريع وأكد أن الله سبحانه وتعالى أنعم علينا بنعمة الوطن ووحدته على يد مؤسس هذا الكيان الملك عبد العزيز رحمه الله ونحن الآن جميعاً نحاول أن نسير على نفس النهج في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز.

وأكمل العامودي تصريحاته ” لقد وجهني الملك سلمان لإطلاق قطار الحرمين السريع ونفخر جميعاً بنقل ضيوف الرحمن والمواطنين المقيمين على هذه الأرض الطاهرة لأداء مناسك الحج والعمرة وأن الفكرة التي رعاها الملك سلمان تعمل على تذليل العقبات ونحن سعداء بتحقيقها وأنها أصبحت واقعاً ملموساً لتحقيق رؤية المملكة في إستيعاب النمو المستمر.

ويعتبر قطار الحرمين السريع واحد من أفضل التجارب العالمية وتم تنفيذه ليشمل خمس محطان وهم :-

  • محطتان في مكة المكرمة.
  • محطتان في المدينة المنورة.
  • محطة في مدينة الملك عبد الله الإقتصادية في رايغ.
  • محطة مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة.
  • محطة في قلب محافظة جدة.

وفيما يخص قطار الحرمين الشريفين أكد وزير النقل أنه يأتي على خط بطول 450 كيلو متر والطاقة الإستيعابية له تصل إلى 60 مليون مسافر في السنة الواحدة ينتقلون من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة عبر القطار لكل راحة وأمان كما أن قطار الحرمين السريع يتوفر على كفاءة لا توجد في أي قطار حالياً.

وأنهى وزير النقل تصريحاته برفع الشكر للملك سلمان بن عبد العزيز سائلاً المولى عز وجل أن يبارك في جميع المكتسبات الخاصة بالمملكة وأن يمد الله السعودية بتاييده ونصره وتوفيقه من أجل مواصلة خطط الإستقرار والتنمية.

 

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.