التخطي إلى المحتوى
الأزهر للفتوى يحذر الأطفال من لعب MOMO ويطالب الجهات المختصة بمنعها

أصدر مركز الأزهر للفتاوي اليوم السبت عبر موقعه الإلكتروني على شبكة الإنترنت بيان خاصة بلعبة ” مومو MOMO ” والتي إنتشرت بين الأبناء خاصة وأنه تقوم بخطف عقولهم وكثير من أفراد المجتمع وتجعلهم يعيشون في عالم لا يمت للواقع بصلة كما أنها تدفعهم إلى القيام ببعض الأشياء التي لا تحمد عقباها.

الأزهر يحذر الأطفال من ممارسة لعبة ” مومو MOMO “

وقال الأزهر للفتوى أن الألعاب مثل ” مومو MOMO ” وما يشابهها يكون الهدف الأول منها إستهداف الفئات العمرية المختلفة وتستخدم بعض الأساليب النفسية المعقدة من أجل تحريضهم على إرهاق الأرواح والقتل كما أنها تجذب محبي خوض المغامرات وتعتبر الوجه الآخر للعبة المميته الحوت الازرق.

وكان المركز قد إستند إلى بعض الأخبار التي أكدت تسبب لعبة ” مومو MOMO ” في حالات قتل مختلفة ليتم إصدار بعض الفتاوي بعدم لعبها خاصةً وأن الله سبحانه وتعالى نهانا عن أي شيء يهدد حياتنا فقال تعالى في سورة النساء “وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا” وفي سورة الانعام “وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ” صدق الله العظيم.

وطرح الازهر للفتاوي بعض النصائح على النحو التالي :-

  • يجب أن تتابع الأسرة الأبناء في جميع الأوقات 
  • يجب أن يتم مراقبة التطبيقات الموجودة على هواتف الأبناء.
  • يجب أن تقوم الأسرة بشغل أوقات فراغ أبنائهم بما ينفعهم من علوم وأنشطة رياضية.
  • يجب أن تقوم الأسرة بالتأكيد على عامل الوقت بالنسبة للشباب.
  • يجب أن تشارك الأسرة الأبناء في جميع الجوانب الحياتيه
  • يجب ان تقوم الأسرة بتنمية مهارات الأبناء 
  • يجب أن تقوم الأسرة بتوظيف مهارات الأبناء فيما يفيدهم.
  • يجب أن تقوم الأسرة بتدريب الأبناء على تحديد الأهداف.
  • يجب ان تقوم الأسرة بتعريف الأبناء ضرورة إختيار الصديق.
  • يجب أن تقوم الأسرة بإختيار الأفضل للأبناء ورسم المستقبل.
  • يجب أن تقوم الأسرة بحث ابنائهم على الواقعية والمشاركة بصورة متنوعة في المجتمع.
  • يجب أن تقوم الأسرة بمتابعة الأبناء دراسياً مع المعلمين والإدارة المدرسية.

وأهاب الأزهر للفتوى القائمون على المعلوماتية في جمهورية مصر العربية حجب اللعبة نهائياً.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.