التخطي إلى المحتوى
الأمير محمد بن سلمان يوقع مذكرة تفاهم لإنشاء أكبر شركة طاقة شمسية في العالم
الأمير محمد بن سلمان يوقغ مذكرة تفاهم لإنشاء أكبر شركة طاقة شمسية في العالم

وقع الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إتفاقية اليوم الاربعاء الموافق الثامن والعشرين من شهر مارس مع صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية حيث جاءت تلك الأتفاقية بالتعاون مع ماسايوشي سون رئيس مجلس إدارة صندوق رؤية سوفت بنك وذلك لأنشاء أكبر شركة طاقة شمسية في العالم.

توقيع مذكرة لأنشاء أكبر شركة طاقة شمسية في العالم

وتعتبر هذه الاتفاقية التي تم توقيعها بين محمد بن سلمان وماسايوشي سون رئيس مجلس إدارة رئيس مجلس إدارة صندوق رؤية سوف بنك لتعتبر إطار جديد خاصة بتطوير قطاع الطاقة الشمسية داخل المملكة العربية السعودية كما سيتم بناء على تلك المذكرة تأسيس أكبر شركة طاقة شمسية في العالم.

حيث أنه من المنتظر أن يتم العمل بمحطتين شمسيتين بقدرة 3 جيجا وات والأخرى ستكون بقدرة 4.2 جيجا وات في العام 2019 كما سيتم تصنيع بعض الألواح الشمسية وتطويرها داخل المملكة لتوليد الطاقة الشمسية بقدرة فائقة وهائلة تصل إلى 150 جيجا وات و200 جيجا وات في العام 2030.

وتعتبر تلك الاتفاقية التي تم توقيعها هي إستكمال لما تم التوقيع عليه في السابق والخاص بمبادرة مستقبل الاستثمار كان ذلك في أكتوبر من العام الماضي 2017 كما أن الاتفاقية تشير إلى أن دراسة الجدوى بين الاطراف الموقعه على تلك المذكرة أكدوا أنها ستكتمل في العام الجاري 2018 وبالتحديد في شهر مايو.

كما أن الاتفاقية تشترط أن يلتزم الطرفان بإستكشاف وتطوير بعض الأنظمة التي من شأنها تقدر على تخزين الطاقة الشمسية داخل المملكة العربية السعودية وتؤسس بعض الشركات التي تكون مهمتها الاولى الأبحاث وتطوير الطاقة الشمسية بكميات تجارية كبيرة تسمح للمملكة بتصديرها للخارج أو تسويقها داخل المملكة.

والزمت المذكرة التي تم توقيعها لأنشاء أكبر شركة طاقة شمسية في العالم أن يكون أنتاج الالواح كبيراً وهائلاً وبقدرة تصل إلى 200 جيجا وات داخل المملكة العربية السعودية الأمر الذي يسمح بتصديرها للخارج كذلك إستكشاف بعض الفرص التي تتعلق بتأسيس صناعات كثيرة في بعض المجالات.

فوائد إقامة أكبر شركة طاقة شمسية في العالم

مثل مجال منظومات توليد الطاقة بالإضافة إلى البطاريات المتعلقة بالطاقة الشمسية داخل المملكة العربية السعودية كما أن تلك المذكرة قادرة على خلق 100 ألف فرصة عمل للشباب في المجال التقني المتقدم وتنويع القطاعات العامة.

ومن المحتمل وطبقاً لبعض المصادر الصحفية التي أكدت أن تلك المذكرة قد تساعد المملكة العربية السعودية على توفير النفط في إنتاج الطاقة داخل المملكة كما أن هذا الموضوع أيضاً قادراً على تعزيز دور السعودية في الإمدادات التي سوف تقوم بها في أسواق العالم المحرومة من النفط.

خاصةً وأن نسبة الطلب على النفط خلال الفترة الجارية يتزايد بشكل كبير ومستمر نتيجة نضوب الأنتاج في الكثير من الأماكن ، كما أن مشروع انتاج اكبر شركة طاقة شمسية في العالم قادر على إيجاد وظائف للشباب وزيادة الناتج المحلي للمملكة بنحو 12 مليار دولار أمريكي و40 مليار دولار سنوياً.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!