التخطي إلى المحتوى
الحرب تشتعل بين Huawei و Google

إشتعلت الحرب بين شركة Huawei الصينية التي تقوم بتصنيع الأجهزة المحمولة وشركة Google العالمية حيث قامت جوجل بمنع شركة هواوي من إستخدام التطبيقات الخاصة بها والخدمات المختلفة التي تقدمها للأشخاص على الرغم من أن الشركة الصينية تعتمد على نظام تشغيل أندرويد يتم تطبيقه بواسطة جوجل للهواتف وأجهزة التابلت.

الحرب تشتغل بين Huawei و Google

وقررت جوجل وقف جميع تراخيص شركة هواوي الصينية الأمر الذي يجعلها غير قادرة على إستخدام تطبيقات الجيميل ” Gmail ” بالإضافة إلى الخرائط التي تقوم جوجل بطرحها في أنظمة الأندرويد المختلفة Google Maps ما يجعل الشركة الصينية معرضة لإنخفاض في نسب مبيعاتها.

وفي تقرير صادر اليوم الاثنين عن موقع مترو البريطاني أكد أنه لن يكون بمقدور الأشخاص الذين يستخدمون هواتف هواوي الحصول على تحديثات الأمان الخاصة بهم بالإضافة إلى التصحيحات الخاصة بأنظمة التشغيل المختلفة حيث سيتمكن الأشخاص من تحديث الهواتف والتطبيقات بصورة يدوية.

لكنهم لن يكونوا قادرين على التحديث والوصول إلى آخر تحديث لأنظمة التشغيل الخاصة بالأندرويد في الوقت الذي تتاح فيه.

جوجل توضح أسباب وقف التعاون مع Huawei

وقالت ألفابيت الشركة الأم الخاصة بجوجل أن وقف التعاون مع هواوي جاء بسبب الإمتثال إلى الإجراءات التي إتخذتها الحكومة في الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة الرئيس دونالد ترامب الذي قرر حظر معدات الشبكات الأمريكية والسبب في ذلك أن هواوي تساعد الحكومة الصينية.

وتهدف الحكومة الأمريكية إلى حظر التكنولوجيا والخدمات عن الاعداء الأجانب على حد قول ترامب خاصةً أن ما يحدث يعتبر خطر على الامن العام ويرجح من كفة بلد على الأخرى خاصةً وان الولايات المتحدة الأمريكية ترى أن هواوي قامت بسرقة التكنولوجيا الأمريكية والأسرار التجارية من أجل التحايل على البنوك.

وترى الحكومة الأمريكية أن ما قامت به الشركة الصينية يعتبر إلتفاف على العقوبات التي تم توجيهها لإيران ويتضمن ذلك محاولة أحد المهندسين سرقة بعض المعلومات حول روبوت تقوم الشركة الأمريكية بتصنيعه وقطعة صغيرة من شركة سكايكوم كان ذلك في العام 2014 وما كان من جوجل سوى الإنصياع لتعليمات أمريكا.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.