التخطي إلى المحتوى
الرئيس الأوروجوياني الاسبق خوسيه موخيكا يرفض الحصول على راتبه التقاعدي
خوسيه موخيكا

عاد الرئيس الأوروجوياني الاسبق خوسيه موخيكا إلى الساحة من جديد وذلك بعد الموقف النبيل الذي قام به والذي تمثل في رفضه التام الحصول على الراتب التقاعدي الخاص به عن الفترة التي قضاها كعضو في مجلس الشيوخ والتي ترجع إلى العام 2015.

خوسيه موخيكا

تبرع موخيكا براتبه في الفترة التي كان يرأس فيها دولة أوروجواي وقرر أن تذهب أمواله إلى الجمعيات الخيرية في الخطاب الذي القاه أمام مجلس الشيوخ لتقديم إستقالته أكد أن دوافع تلك الأستقالة ترجع إلى أسباب شخصية خاصة وأنه التعب قد نال منه وتوجه بالأعتذار لأي زميل كان قد جرحة في ذروة الجدل عن دون قصد.

البيان الذي ألقاه خوسيه موخيكا أمام مجلس الشيوه نال إعجاب جميع الأعضاء بالإضافة إلى سياسيين أوروجوانيين وعند عرض الخطاب في بعض القنوات الأجنبية تضامن معه الكثير من المواطنين في دول العالم المختلفة.

من هو خوسيه موخيكا ؟؟

ولد الرئيس الأوروجوياني الأسبق خوسيه موخيكا كوردانو يوم عشرين من شهر مايو للعام 1935 وفي العام 2010 نجح في أن يصبح رئيساً لدولة أوروجواي حتى العام 2015 وهو الذي كان مقاتلاً في فترة شبابة لدى منظمة توباماروس الثورية اليسارية.

كما عمل موخيكا كوزير للثروة الحيوانية والزراعة بالإضافة إلى الثروة السمكية كان ذلك من العام 2005 حتى العام 2008 وقرر بعدها الترشح إلى مجلس الشيوخ وفاز بالإنتخابات الرئاسية عام 2009 وتلقد مناصب حكمه الجديد كرئيساً للبلاد يوم الأول من مارس 2010 وحتى التاريخ نفسه للعام 2015.

أطلق عليه البعض لقب أفقر رئيس دولة في العالم حيث أن خوسيه موخيكا كان يحب الأسلوب التقشفي وتبرع بأكثر من 70% من راتبه الشخصي الذي يقدر ب12 ألف دولار أمريكي للجمعيات الخيرية.

خوسيه موخيكا يقود سيارة فولكس فاجين بيتيل موديل عام1987 ويحب دائماً التوجه إلى مزرعته البسيطة التي يوجد بها منزله وزوجته لوسيا توبولانسكي والذي يوجد على حدود مونتفيدو العاصمة الأوروجويانية وفي جميع اللقاءات الصحفية يصرح أنه يحب زوجته أكثر من أي شخص آخر في هذه الحياة.

زوجه خوسيه موخيكا

تزوج موخيكا من لوسيا توبولانسكي والتي تعمل كعضو في مجلس الشيوخ في الأوروجواي وقامت هي الأخرى بالتبرع بجزء من راتبها لتحفيز المشاريع الشبابية وكذلك المشاركة في أعمال الخير والعطف على الفقراء الموجودين في البلاد مثلما يفعل زوجها تماماً.

ومن الأمور الطريفة التي كان موخيكا يطبقها هو أنه لم ينتفع بالحراسة مثل باقي رؤساء الدول ووصل الأمر إلى أنه طلب من الحكومة في عام 2014 بفتح أبواب القصر الرئاسي للمشردين في العاصمة في حالة عدم إكتفاء مراكز الإيواء.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.