التخطي إلى المحتوى
القبض على سامي عنان بتهمة التزوير خلال العملية الانتخابية
القبض على سامي عنان

ألقت الجهات الأمنية المصرية القبض على سامي عنان ومثوله للتحقيق بتهمة التزوير بشأن ترشحه لانتخابات الرئاسية القادمة 2018، وذلك وفقًا لما جاء بالتلفزيون المصري عن بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة، أن تم القبض على سامي عنان لأنه لم يحصل على الموافقات اللازمة والتصاريح قبل أن يقوم بالإعلان الرسمي عن ترشحه في الانتخابات الرئاسية، الأمر الذي يعد مخالفة قانونية وتتطلب مثوله أمام جهة التحقيق.

استدلالات القوات المسلحة على ما ارتكبه سامي عنان من تزوير

وقد جاء ببيان القوات المسلحة المخالفات التي ارتكبها عنان وهي ارتكابه لجريمة تزوير في المحررات الرسمية، وهذا يفيد إنهاء خدمته بالقوات المسلحة وهي غير حقيقية وأدرج نفسه في قاعدة بيانات الناخبين ولم يحق له ذلك.

وأيضًا ذكر البيان أن المدعو سامي عنان خلال البيان الذي أصدره معلنًا فيه رغبته عن الترشح للرئاسة به تحريض صريح ضد القوات المسلحة من أجل إحداث الوقيعة بينهم وبين الشعب المصري.

 

مخالفات تم اسنادها لسامي عنان بعد قرار ترشحه للانتخابات الرئاسية 2018

ونتيجة لما أعلن عنه رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق الفريق سامي عنان من قرار ترشحه لشغل منصب رئيس الجمهورية، فأن القوات المسلحة لم تتغاضى عما تم ارتكابه من مخالفات قانونية صريحة، عملت على وجود إخلال جسيم بلوائح وقواعد الخدمة بضباط القوات المسلحة والتي تتمثل في الآتي:

أولًا: قيام المذكور بالإعلان عن ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية دون حصوله على موافقة من القوات المسلحة أو اتخاذه ما يطلبه الأمر من إجراءات.

ثانيًا: نص البيان الذي ذكره سامي عنان بشأن ترشحه للانتخابات الرئاسية لا يمثل سوى تحريض صريح ضد القوات المسلحة المصرية بغرض إحداث وقيعة بينها وبين الشعب المصري.

ثالثًا: ارتكابه لجريمة التزوير بمحررات رسمية، فيما يدل على أنه قد أنهى خدمته في القوات المسلحة وهو أمر غير حقيقي الأمر الذي جعله يدرج في قاعدة بيانات الناخبين دون حق.

وتم إنهاء البيان حيث “إعلاًء لمبدأ سيادة القانون وهو أساس الحكم في الدولة، فلابد من اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بشأن ما ورد من جرائم ومخالفات تستدعى مثول المذكور أمام جهات التحقيق المختصة والله ولي التوفيق.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.