التخطي إلى المحتوى
النيابة الإنجليزية تدين محمد صلاح واللاعب مهدد بالحبس

أدانت الحكومة البريطانية في الساعات المبكرة من صباح اليوم الثلاثاء اللاعب الدولي محمد صلاح لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي ليفربول الأنجليزي على خلفية قيامه بقياده سيارته وهو يمسك في يده هاتفه الجوال وهو الأمر الذي تمنعه الحكومة البريطانية.

محمد صلاح مهدد بالحبس في إنجلترا

وفي التفاصيل فإن الدولي المصري هداف الدوري الأنجليزي الموسم الماضي وأفضل لاعب في البريميرليج مهدد بالحبس بسبب قيام بعض جماهير ليفربول بتصوير فيديو للاعب هو يقود سيارته في إحدى شوارع مدينة ليفربول وهو منشغل بمتابعه بعض الأمور عبر هاتفه الجوال.

وكان بعض المعجبين طلبوا من صلاح النزول من سيارته وإلتقاط بعض الصور التذكارية والتوقيع لهم على الهدايا التذكارية والأوتوجرافات إلا أن اللاعب لم ينتبه لهم بسبب إنشغاله بهاتفه على الرغم من أن حركة المرور كانت متوقفه الأمر الذي لم يمنع اللاعب من النزول.

وحسبما ذكرت صحيفة ميرور الأنجليزية فإن واحد من الجماهير قام بتصوير محمد صلاح وهو يقود سيارته ويمسك بهاتفه وقام بإرسال مقطع الفيديو إلى الحكومة البريطانية التي قررت رفع الفيديو إلى الجهات المعنية قبل أن يبت في الامر خلال الساعات القليلة المقبلة.

إدارة ليفربول تبلغ الشرطة عن محمد صلاح لمخالفته قواعد المرور

وذكر موقع ليفربول إيكو المقرب من الريدز إن إدارة النادي كانت قد تقدمت ببلاغ إلى الشرطة بخصوص واقعة مخالفة محمد صلاح لقواعد المرور في إنجلترا ولكن الإدارة لم تصدر أي تعليقات بخصوص الواقعة كما هو الأمر بالنسبة لصلاح الذي يستعد للمثول أمام النيابة الإنجليزية خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء.

عقوبة إستخدام الموبايل أثناء القيادة في إنجلترا

يذكر أن القواعد في إنجلترا والتي أبرمتها وزارة النقل خلال النصف الأول من شهر شهر يناير للعام الماضي تقضي بمعاقبة الشخص الذي يقود سيارة ويتحدث بالهاتف ودفعه لغرامة 200 جنية إسترليني أي ما يعادل 261 دولار بالإضافة إلى أن السائق المبتدئ سوف يقوم بإعادة إمتحان الحصول على رخصة قيادة مرة أخرى كعقاب له.

أما باقي الأشخاص سوف يحصلون على غرامات أكثر صرامة حيث أن قوانين وزارة النقل في إنجلترا تقضي بمعاقبة الشخص الذي حصل مخالفة أكثر من مرة وتقديمه إلى المحاكمة كما سيتم تغريمهم 1000 جنية إسترليني مع فرض حظر على القيادة داخل إنجلترا لمدة تصل إلى ستة أشهر.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.