التخطي إلى المحتوى

ينطلق اليوم الأربعاء الموافق الرابع عشر من شهر مارس تحت رعاية الملك سلمان بن عبدالعزيز معرض الكتاب الدولي المقرر إقامته في العاصمة الرياض حيث يأتي هذا الافتتاح تحت شعار ” الكتاب .. مستقبل التحول ” ومن المقرر أن يشارك في معرض الكتاب لهذا العام اكثر من 500 دار نشر عربية وعالمية وسوف تستمر فعاليات المعرض لمدة عشرة أيام في الفترة من يوم السادس والعشرين من شهر جمادي الآخر حتى يوم السابع من شهر رجب 14 ، 24 مارس الجاري

إنطلاق معرض الكتاب بمشاركة 500 دار نشر عربية وعالمية

وفي أول بيان أصدره القائمون على معرض الكتاب المقرر إقامته اليوم في الرياض في المؤتمر الصحفي الذي تم إنعقاده يوم أمس الثلاثاء وذلك للإعلان عن جميع التفاصيل الخاصة بالمعرض والفعاليات والجهات المقرر أن تشارك فيه تبين وجود 50 فعالية ثقافية مختلفة.

تتنوع تلك الفعاليات بين ورش العمل والندوات الثقافية والأدبية بالإضافة إلى الأمسيات الشعرية والمسرحيات وكذلك الجلسات الحوارية التي يشارك فيها الكثير من المثقفين والمؤلفين كما سيتم إفتتاح وإقامة فعاليات جديدة ومميزة في معرض الكتاب خاصة بالطفل تعرض للمرة الأولى.

وتتضمن العشرة الايام الخاصة بإفتتاح معرض الكتاب وجود منصة لتوقيع الكتب التي سوف تشهد كتابة المؤلفين وتوقيعهم على إصداراتهم الحديثة بمشاركة الجمهور من القراء حيث أكد الدكتور عبدالرحمن العاصم الشرف العام على معرض الكتاب إن فعالياته سوف تشهد تكريم وزير الثقافة والإعلام.

الدكتور عواد بن صالح العواد لخمسة من المبادرات القرائية التي نجحت في الإسهام ومساعدة وخدمة القراءة والكتابة في المملكة العربية السعودية كما أكد إن دولة الإمارات العربية المتحدة سوف تحل كضيف في الدورة الحالية وذلك لتجسيد العلاقات القوية بين الدولتين الشقيقتين السعودية والإمارات.

حيث أن دولة الإمارات العربية الشقيقة تشارك في أكثر من 18 فعالية ثقافية في المعرض الذي يقام بداية من اليوم الاربعاء في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات في الوقت الذي خرج فيه أحمد طابعجي رئيس اللجنة الثقافية في معرض الكتاب ليؤكد إطلاق فعالية جديدة خلال دورة معرض الكتاب الحالية.

وتتضمن تلك الفعالية مسابقة ماراثون الترجمة والتي تهدف إلى ترجمة ما لا يقل عن 200 مقال من اللغة العربية إللى لغتين وهما اللغة الأنجليزية واللغة الفرنسية واكمل طابعجي إلى أن الترجمة من العربية سوف تتم بجودة عالية حتى يتعرف الغرب على ثقافتنا من خلال ترجمة النصوص إلى لغتين مختلفتين ونشرها على بعض المواقع العالمية.

كما تهدف ترجمة تلك النصوص من العربية إلى بعض اللغات المختلفة لتنشيط حركة الترجمة في مجالات وثيقة الصلة بالثقافة السعودية وتراث المملكة وعاداتها وتقاليدها.

وفيما يخص منصات توقيع بعض المؤلفات في معرض الكتاب تم إتاحة الفرصة للجميع في هذا العام حيث بلغ عدد المسجلين إلى 1100 كاتب تم إختيار 282 كاتباً وكاتبة منهم سيتم التوقيع ل27 من الكتاب من خلال منصة التوقيع من ثلاثة منصات كما تم إختيار 109 كتاب من الرجال و137 عنصراً نسائي.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.