التخطي إلى المحتوى
اليوم العالمي للمرأة.. نضال تاريخي وحكايات أسطورية يرويها “جوجل”
الاحتفال باليوم العالمي للمرأة

مع حلول الثامن من مارس من كل عام، يحتفل العالم بـ “اليوم العالمي للمرأة”، وهو يوم مميز خصص لتكريم المرأة في كافة أنحاء العالم والاحتفاء بها، وتقديرًا لدورها الإنساني والاجتماعي، بل والسياسي والأمني، وعلى جميع المستويات، وتقام بهذه المناسبة العديد من الفعاليات والطقوس الخاصة، ففي بعض البلدان، يُمنح النساء إجازة من العمل، وذلك في دول كروسيا والصين وكوبا، وهو يعد تدشينًا لمرحلة هامة من مراحل النضال التي خاضتها المرأة على مدار التاريخ.

اليوم العالمي للمرأة.. تاريخ من النضال الإنساني

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
نضال المرأة

 

يختلف الكثير من الباحثين حول تاريخ أو المناسبة التي جرى خلالها الاحتفال بـ “اليوم العالمي للمرأة” للمرة الأولى، إلا أن الاحتفال به على الأرجح جاء بعد عقد المؤتمر الأول لـ “الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي” والذي استضافته العاصمة الفرنسية باريس في عام 1945، إلا أن البعض يرجع السبب في تدشين احتفال على نطاقٍ واسع بـ “اليوم العالمي للمرأة”، لحالات الإضرابات والاحتجاجات التي قادتها المرأة في دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية.

ورغم أن البعض يسعى لجعل “اليوم العالمي للمرأة”، بعيدًا عن الصفة السياسية، ليكون مناسبة اجتماعية بامتيار مثل “عيد الحب” أو “عيد الأم”، إلا أن الأمر لا يخلو في بعض الأحيان من الصبغة السياسية التي يصاحبها تنظيم وقفات أو مظاهرات، ورفع شعارات ولافتات، تذكر بدور المرأة في المجتمع، وتسعى لوضع قانوني وإنساني أفضل لها، ولا يُعرف شعارات معينة لتلك المناسبة، إلا أن البعض يرتدي في بعض الأحيان شارات وردية للتعبير عنها.

وعلى المستوى الدولي والأممي تحديدًا، فقد جاء الاعتراف بـ “اليوم العالمي للمرأة” كـ “عيد”، في عام 1977، حيث خيرت المنظمة الدولية العديد من الدول لاختيار يوم معين يتم خلاله الاحتفال بتلك المناسبة، فوقع الاختيار على يوم 8 مارس/آذار من كل عام ليؤرخ لمسيرة حافلة من النضال، ولتخرج فيها نساء العالم للتعبير عن مطالبهم والمناداة بحقوقهم المشروعة.

“جوجل”.. وحكايات أسطورية عن المرأة

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
جوجل يحتفل على طريقته باليوم العالمي للمرأة

 

اعتاد موقع البحث العالمي جوجل المشاركة بقوة وفعالية في الاحتفالات والمناسبات الهامة، مثل “عيد الأم”، والاحتفالات الوطنية، وذكريات المشاهير، بطريقة مميزة وشيقة للغاية، وبمناسبة “اليوم العالمي للمرأة”، دشن الموقع العالمي على صفحته الرسمية ما يشبه “تابلوه العرض”، لقصص وحكايات عن المرأة، ومحطات هامة في تاريخها النضالي الطويل.

 

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
قصة انتصار نتسوكي

 

القصة الأولى، تحمل عنوان “انتصار نتسوكي”، وهي من تأليف “كارابو بوبي مولتسان”، وهي تحكي قصة فتاة خاضت تحدي صعب ضد الثقافة المتجذرة والسلبية في مجتمعها، فاقتحمت الفتاة مصارعة الأسود إلى جانب شباب قريتها، والذي قابلوه بسخرية، ففوجئ قائد المجموعة بجرأتها، وتعاطف معها ووافق على مشاركتها في التحدي، وفاجئت “نتسوكي” الجميع في أسلوبها غير التقليدي في مرواغة الأسود، حتى استسلم لها الأسد، ووقع في قبضتها، فأقيمت بهذه المناسبة الاحتفالات، وتعالت أصوات الغناء في كافة أرجاء القرية، احتفاءًا بصنيع “نتسوكي” وبطولتها وشجاعتها النادرة.

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
تشرين الثاني 1989

 

“تشرين الثاني 1989″، قصة أخرى من قصص المرأة في يومها العالمي، من تأليف “آنا مايفيش”، وتحكي عن فتاة تبدأ حياتها بموهبة الرسم، قبل أن تشهد شوارع مدينتها خروج تظاهرة حاشدة جمعت 320 ألف شخص، تم بعدها بشهر هدم سور برلين، الذي كان يفصل بين شطري ألمانيا الشرقي والغربي، أصبح بإمكان الجميع بعدها، وتحديدًا النساء منهم – على حد وصف صاحبة القصة – أكثر قدرة على تحديد مستقبلهم بأنفسهم، أما صاحبة الحكاية، فاخترت لنفسها مهنة “الرسم”.

مواقع التواصل تشارك في “اليوم العالمي للمرأة”

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
احتفال مواقع التواصل باليوم العالمي للمرأة

حظى “اليوم العالمي للمرأة”، باهتمام واسع النطاق على منصات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، فتبارى المغردون والنشطاء في التعبير عن سعادتهم وفخرهم، بالمرأة الابنة والزوجة والأم والجدة والحفيدة، إلى جانب المعلمة والطبيبة والمهندسة والقاضية والمحامية والشرطية وغير ذلك، ونستعرض من خلال الصور التالية، أبرز المشاركات التفاعلية مع المناسبة.

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
دار الإفتاء المصرية

 

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
عائض القرني

 

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
علي الجفري

 

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
علي الجفري

 

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة
الأدب العربي

لاشك أن للمرأة دور فعال في المجتمع، ولا يمكن أن نتخيل المجتمع بدونه، فهي كما يقولون “نصف المجتمع” وتلد النصف الآخر، وكما يقول الشاعر: “الأم مدرسة، إذا أعددتها أعدت شعبًا طيب الأعراق”، ولا يمكن أن نختزل الحديث عن المرأة في مناسبة أو ذكرى ما، وإنما يأتي “اليوم العالمي للمرأة” كتعبير رمزي عن دور تاريخي ونضالي لا يمكن أن يُنسى أبدًا.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.