التخطي إلى المحتوى
تحليل سعودي فايف.. شجاعة فيتال بوركلمانز تعطي النشامي تذكرة العبور

إنتهت مباراة الأردن وسوريا والتي أقيمت بين المنتخبين على إستاد خليفة بن زايد بنادي العين بفوز النشامى بهدفين مقابل لا شيء ضمن مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثانية لبطولة كأس الأمم الآسيوية التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة من الخامس من يناير حتى الأول من فبراير المقبل.

سجل ثنائية المنتخب الأردني اللاعب موسى التعمري في الدقيقة السادسة والعشرين وأضاف اللاعب طارق خطاب الهدف الثاني للنشامة في الدقيقة الثالثة والأربعين.

بهذا الفوز يصبح المنتخب الأردني أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي من بطولة كأس الأمم الآسيوية بعد أن حافظ على صدارة المجموعة الثانية برصيد ستة نقاط فيما توقف رصيد المنتخب السوري عند نقطة وحيدة.

شجاعة فيتال بوركلمانز تعطي النشامي تذكرة العبور

ويعتبر المدير الفني للمنتخب الأردني فيتال بوركلمانز واحد من أبطال تأهل النشامى إلى الدور المقبل خاصةً بعد الأداء الطيب والمردود الممتاز الذي يقدمه لاعبوه حيث تمكنوا من الفوز في اللقاء الأول على منتخب أستراليا قبل الفوز يوم امس الخميس على منتخب سوريا.

وتكمن شجاعة بوركلمانز في إشراكه للاعب موسى التعمري الذي أصبح أصغر لاعب يسجل للمنتخب الأردني في بطولات كأس أمم آسيا 2007 بعمر إحدى وعشرين عاماً ومائتان وأربعة عشر يوماً حيث أبلى اللاعب بلاء جيد مع منتخب بلاده ونجح في قياده منتخب بلاده للدور ربع النهائي.

كما أثمرت الخطة الهجومية التي تميل أحياناً إلى التوازن وتقسيم المباراة إلى فترات أن يحقق المنتخب الأردني الفوز في أول مباراتين له في دور المجموعات من بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم لأول مرة في تاريخه كرقم قياسي وإنجاز غير مسبوق للكرة الأردنية.

ولم يغفل بوركلمانز التحفظ الدفاعي وإعطاء المدافعين بعض التعليمات بخصوص رقابة مهاجمي الخصم حيث حافظ عامر شفيع على نظافه شباكه خلال مباراتين متتاليتين في بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم للمرة الأولى منذ أول ثلاثة مباريات في بطولة كأس الأمم الآسيوية 2004.

وعلى النقيض ومع كل هذه الأرقام التي حققها المنتخب الأردني بفوزه في لقاء الجولة الثانية إلا أن المنتخب السوري فشل في تسجيل الأهداف خلال مباراتين متتاليتين في بطولة كأس آسيا لأول مرة منذ بطولة عام 1988 كما فشل مهاجمه عمر خريبين في هظ الشباك على الرغم من أنه صوب 6 تسديدات

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.