التخطي إلى المحتوى
تدمير وإعتراض 7 صواريخ بالستية بإتجاه المملكة العربية السعودية
الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخ باليستي بإتجاه نجران

أعلنت بعض المصادر الصحفية الصادرة من المملكة العربية السعودية أن تحالف إعادة الشرعية في اليمن أكدت أن قوات الدفاع الجوي داخل المملكة قد نجحت في إعتراض 7 صواريخ بالستية في الساعات الاولى من صباح اليوم الأثنين الموافق السادس والعشرين من شهر مارس الجاري حيث كانت تلك الصواريخ البالستية قادمة بإتجاه المملكة.

إعتراض 7 صواريخ بالستية بإتجاه المملكة العربية السعودية

وفي تصريحات صحفية أدلى بها المتحدث الرسمي لقوات التحالف الخاصة بدعم الشرعية في دولة اليمن أكد العقيد الركن تركي المالكي في الساعات الاولى من صباح اليوم الاثنين أن قوات الدفاع الجوي في المملكة العربية السعودية نجحت في التصدي إلى 7 صواريخ بالستية كانت قادمة من الأراضي اليمينة في إتجاه المملكة العربية السعودية.

كما أكمل العقيد الركن المالكي أن ثلاثة صواريخ من 7 صواريخ بالستية كانت في إتجاه الرياض وصاروخ آخر كان مصوب تجاه خميس مشيط وصاروخ آخر كان بإتجاه نجران وأثنان بإتجاه جازان حيث تم إطلاق تلك الصواريخ بطريقة عشوائية الهدف منها إستهداف المناطق الآهلة بالسكان داخل المملكة العربية السعودية.

في الوقت الذي نجحت فيه المملكة العربية السعودية متمثلة في قوات الدفاع الجوي في إحباط مخطط ميليشيات الحوثيين بإطلاق 7 صواريخ بالستية ونجحت في إعتراضها جميعها وتدميرها قبل أن تؤدي عملية إعتراض الصواريخ إلى تناثر الشظايا على بعض المناطق السكنية.

نتج من خلال تناثر الشظايا بحسب المعلومات والمصادر الاولية إلى إستشهاد شخص مقيم في المملكة العربية السعودية من الجالية المصرية الموجودة في السعودية بالإضافة إلى وجود بعض الأضرار المادية للأشخاص المدنيين ونجن في إنتظار الإعلان عن التفاصيل بخصوص إطلاق 7 صواريخ بالستية من جانب الجهات المختصة.

وأنهى المالكي تصريحاته إلى أن إطلاق 7 صواريخ بالستية يعتبر من الأمور العدائية والعشوائية التي مازات تمثلها جماعة الحوثيين بدعم من دولة إيران والهدف منها إستمرار إيران في دعمها إلى جماعات الحوثيين المسلحة بقدرات نوعية وبعض الأسلحة التي من شأنها تهديد الدول العربية على رأسها المملكة العربية السعودية.

إطلاق الصواريخ البالستية يعتبر خرق واضح للقانون الدولي الإنساني

ويعتبر إطلاق 7 صواريخ بالستية هو أمر وتحد واضح لخرق القرار الصادر من الأمم المتحدة برقم 2216 حيث يهدف إطلاق تلك الصواريخ البالستية بهدف تهديد أمن السعودية وتهديد الأمن الدولي والإقليمي خاصة وأن إطلاق مثل هذه الصواريخ بإتجاه القرى التي تمتلئ بالسكان.

ماهو إلى خرق للقانون الدولي الإنساني حيث أن ما تقوم به ميليشيات الحوثيين يعتبر تطوراً ومؤشر خطير في الحرب الخاصة بالمنظمات الإرهابية ومن يحمي هذا الإرهاب ويقف خلف ميليشيات الحوثيين هو نظام داعم للإرهاب مثل إيران يجب أن يتوقفوا عن فعلتهم هذه.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.