التخطي إلى المحتوى
تعرف على التهمة التي أدت إلى حبس رجلي اعمال 500 عام
حبس رجلي اعمال 500 عام

أعلنت بعض المصادر الصحفية الصادرة من الإمارات وبالتحديد من دبي أن محكمة الجنح في البلاد قررت حبس رجلي اعمال 500 عام وذلك بسبب قيامهما بالكثير من عمليات النصب والأحتيال على بعض الأشخاص وأوقعا الضرر على ضحاياهم دون وجه حق.

وفي السطور المقبلة سوف ينشر ويسرد لكم موقع سعودي فايف التهمة التي أدت إلى حبس رجلي اعمال 500 عام والمبالغ التي تحصلا عليها جراء عمليات النصب التي قاما بها.

تعرف على التهمة التي أدت إلى حبس رجلي اعمال 500 عام

وفي التفاصيل فإن شخصين قاما بالأحتيال على أكثر من 500 ضحية ونجحا في إقناعهم أن سوف يأخذون منهم تلك الأموال بهدف إستثمارها في إحدى شركات التداول الإلكترونية والتي تعرف بين الأشخاص بإسم فوركس ولكنهم فعلوا غير ذلك.

حيث أنهم فور أن حصلوا وجمعوا مبلغ 200 مليون دولار أمريكي من 500 ضحية قاما بتحويل تلك الأموال كاملةً خارج دبي إلى بعض البنوك في سويسرا حتى لا يستطيع احد غيرهما ان يحصل على تلك الأموال وبتوقيع شخصي فقط لا غير.

وفي باقي تفاصيل القضية التي تم الحكم فيها بحبس رجلي اعمال 500 عام فإن تحقيقات النيابة أكدت أن سيدني ليموس ورايان فرنانديس قاما بإغراء الكثير من المواطنين الذي يعملون في بعض الوظائف المختلفة في دولة دبي وكثير من تلك الضحايا يعملوا في شركات الطيران.

حيث قاما بالحصول منهم على بعض الأموال لتداولها إلكترونياً في موقع فوركس ولكنهم قاموا بالنصب عليهم ووضعوا مبلغ 200 مليون دولار في حساب خاص بهما.

تصريحات بعض الضحايا بشأن القضية التي تم الحكم فيها بحبس الشخصين 500 عام

وفي تصريحات تم نقلها عن أحد الضحايا الذي قرر أن يذهب إلى جلسة النطق بالحكم على المتهمين أكد أنهما قاما بتدمير حياته كلياً وتحويلها رأساً على عقب وذلك بعد أن قام بإعطائهما مبلغ 150 ألف درهم إماراتي من أجل إستثمار تلك النقود في إحدى المواقع الإلكترونية.

حيث زعم سيدني ليموس ورايان فرنانديس أنهما يمتلكان تلك الشركة الأمر الذي جعل الضحية لا يتردد في أن يعطي لهم ذلك المبلغ الكبير بسبب الإغراءات التي تم تقديمها له من الحصول على نسبة كبيرة من المبيعات والفوائد وان نقوده سوف يكون لها عائد شهري كبير ولكنه لم يكن يعلم أنه سوف يصبح واحداً من ضحايا عملية إحتيال كبرى.

وأكد ضحية أخرى أنه قرر أن يستثمر تلك النقود في الشركة التي زعم المتهمين انهما يمتلكاها واعطى سدني ليموس ورايان فرنانديس مبلغ 400 ألف دولار أمريكي عن طريق أكثر من حساب قام بفتحه في شركة التداول الإلكتروني كما أنه قام بإيداع مبلغ 25 ألف دولار في كل حساب من الحسابات التي قام بإنشائها.

وأكمل الضحية الثانية التي ادلت بتصريحات بخصوص تلك القضية إلى أن الاموال التي قام بإيداعها تعتبر حصيلة إدخار سنوات طويلة والأمر الذي جعل الضحية لا تفكر ولا تتردد في أن تعطي الاموال للمتهمين انهم وعداه بأن الأرباح سوف تصل إلى 120%.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.