التخطي إلى المحتوى

يحتفل محرك البحث العالمي جوجل اليوم الأربعاء بذكرى ميلاد الفنانة التشكيلية باية محي الدين والتي تعتبر واحدة من أفضل الاسماء التي ظهرت على ساحة الفن التشكيلي ليس في الدول العربية والشرق الأوسط فحسب بل وصلت شهرتها إلى الكثير من دول العالم وفي التقرير التالي يسلط معكم سعودي فايف الضوء على باية محي الدين.

باية محي الدين

ولدت باية محي الدين يوم الثاني عشر من شهر ديسمبر في أحد ضواحي الجزائر في برج يدعى الكيفان ولم تجد حولها والديها حيث أنهما توفيا وعاشت يتيمة تولت تربيتها جدتها وهي التي ساعدتها حتى وصلت إلى مهنة الفلاحة وعملت بها وسكنت لدى معمرين من فرنسا.

وفي العام 1943 ساعدتها شقيقة صاحبة المزرعة في أشغال المنزل والعمل على جعله جذاب ومناسب قبل أن تسلك طريقها في الفن التشكيلي عن طريق التماثيل الصغيرة الخاصة بالحيوانات والشخصيات القريبة منها وبدأت عن طريق الطين قبل أن تمدها واحدة من صديقاتها بأدوات رسم من أجل أن تنمي موهبتها.

وأبدى جون بيريساك النحات الفرنسي المشهور إعجابة الشديد بالفن الذي تقدمه باية محي الدين وقرر أن يعرض بعض من أعمالها على إيمي مايغت ذلك التاجر الذي يهتم بالأعمال الفنية والذي ينتج أفلام سينمائية كبيرة في ذلك الوقت بالإضافة إلى أنه كان يعمل كمدير لمؤسسة مايغت التي تهتم بالفن والفنانين.

زواجها

تزوجت باية محي الدين من الموسيقار الكبير محفوظ محي الدين وهي الزوجة الثانية له وكان يكبرها بأكثر من ثلاثين عاماً وطلب منها الفنان العالمي بيكاسو أن تذهب معه وتبقى في ورشة عمل ليعلمها فن الرسم وتقاليده وأكدت في أكثر من مقابلة صحفية أنها بقيت معه فترة طويلة وتعلمت منه الكثير والكثير.

إنجازاتها

عرض للفنانة باية محي الدين الكثير من الأعمال لعل من أبرزها تلك التي توجد في المتحف الجزائري بالإضافة إلى بعض اللوحات الأخرى التي توجد في باريس ولوزان والكثير من دول العالم

وفاتها

توفيت باية محي الدين يوم التاسع من نوفمبر للعام 1988 وذلك بعد أن ذهب بالرسم المغربي إلى أبعد الحدود وأرست قواعد الرسم في الفضاء ونجحت في أن تخطف الأنظار إليها وتنهض بالرسم عالياً

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.