التخطي إلى المحتوى
تعرف على متلازمة داون ومظاهرها وأسباب حدوثها
تعرف على متلازمة داون ومظاهرها وأسباب حدوثها

تعتبر متلازمة داون واحدة من الإضطرابات الخلقية التي تحدث بسبب وجود بعض الكروموسومات الزائدة الموجودة في خلايا الجسم حيث تتسبب في مستويات متفاوتة على مستوى الإعاقة العقلية بالإضافة إلى إختلالات على مستوى الجسد كما أوضح بعض علماء النفس أنه يجب متابعة المصاب بإستمرار لأنه يكون عرضة للإصابة بأمراض عديدة.

متلازمة داون

وفي السطور المقبلة يوضح لكم موقع سعودي فايف أنواع متلازمة داون وسببها بالإضافة إلى مظاهرها :-

انواع متلازمة داون

يوجد ثلاثة أنواع رئيسية لمتلازمة داون وهي :-

النوع الاول

التثلث الحادي والعشرين وهو الذي يتكرر فيه الكروموسوم 21 في ثلاثة مناسبات بدلاً من مناسبتين فقط وذلك في كل خلية حيث يصبح عدد الكروموسومات 47 بدلاً من 56 الأمر الذي يشكل 95% من متلازمة داون.

النوع الثاني

الانتقال الكروموسومي حيث ينفصل الكروموسوم رقم 21 في هذا النوع وينجح في الالتصاق بكروموسوم آخر ولكن هذا النوع يشكل نسبة 4% فقط من متلازمة داون على عكس النوع الأول

النوع الثالث

الفسيفسائي ويشكل هذا النوع 1% من متلازمة داون حيث يوجد في هذا النوع صنفين من الخلايا داخل جسم المصاب الأول يحتوي على العدد الطبيعي من الكروموسومات وعددها 46 والنوع الآخر يحتوي على 47 كروموسوم.

سبب الإصابة بمتلازمة داون

ويرجع سبب الإصابة بمرض متلازمة داون إلى أن جسم الأنسان يتكون من مجموعة من الخلايا وكل خلية تحتوي على نواه في مركزها تخزن بها الجينات التي تحمل بعض الرموز التي تكون مسؤوليتها الخصائص الموروثة وتتجمع على هيئة قضيب يعرف بالصبغة.

وغالباً ما يرث الطفل بعض المعلومات الوراثية عن طريق الاب والأم في مجموعة الكروموسومات حيث دائماً ما يكون الأب 46 كروموسوماً بينما تكون الام 23 كروموسوماً حيث تبدأ متلازمة داون في الظهور بعد أن تقوم الخلايا بالأنقسام خاصة أثناء حدوث عملية إخصاب للبويضة داخل الرحم.

والسبب في ذلك أن الخلايا الطبيعية تحتوي على 46 كروموسوماً والخلل يحدث وقت إنقسام الكروموسوم الذي يحمل الرقم 21 عند بعض الأجنة الأمر الذي يسبب إصابة الطفل بمتلازمة داون.

مظاهر الإصابة بمتلازمة داون تنقسم إلى شقين الشق الأول المظاهر الجسدية والتي تتلخص في الآتي :-

  • بقع لونها أبيض تظهر في القزحية.
  • منطقة الذقن تبدأ بالصغر.
  • بروز الاسنان نتيجة تضخمها وصغر تجويف الفم.
  • صغر في حجم الرأس وقصر طول العنق.
  • إرتخاء على مستوى المفاصل.
  • ضعف في حاسة السمع.
  • قصر القامة ، بعد المسافة بين الأصابع الكبيرة في القدم والأصابع التي تليها.
  • عيوب خلقية في عضلة القلب.
  • إختلال على مستوى الغدة الدرقية.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل الزهايمر واللوكيميا وسرطان الخصية.
  • ضعف على مستوى المناعة.

والنوع الثاني هي المظاهر العقلية والتي تتلخص في الآتي :-

  • بطئ إستجابة الطفل وقلة الإدراك.
  • تأخر في النطق وتخلف عقلي.
  • التخلف العقلي على درجات تختلف تبعاً لحالة المريض وتتمثل في الدرجة التي تكون عند الطفل مثل التام والشديد والمتوسط والمعتدل.

 

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.