التخطي إلى المحتوى
تعرف على ناتالي بورتمان التي رفضت جائزة بمليون دولار بسبب غزة
تعرف على ناتالي بورتمان التي رفضت جائزة بمليون دولار بسبب غزة

رفضت ناتالي بورتمان الممثلة الأمريكية من أصل إسرائيلي حضور حفل في الكيان الصهيوني وذلك لإستلام جائزة قيمة تبلغ مليون دولار أمريكي وأرجعت السبب إلى سقوط بعض القتلى والجرحى خلال عملية إطلاق النار من الجيش الإسرائيلي المحتل على متظاهرين من فلسطين خلال تظاهرات تواصلت لمدة أربعة أسابيع.

ناتالي بورتمان ترفض إستلام جائزة بمليون دولار من أجل غزة

وفي تصريحات صحفية أدلى بها وكيل اعمال ناتالي بورتمان أكد أنها تاثرت وشعرت بالذنب جراء بعض الاحداث الاخيرة التي تمت ممارستها تجاه قطاع غزة من الكيان الصهيوني المحتل ولا تشعر بالراحة بخصوص حضورها لحفل توزيع جوائز إسرائيلية.

وواصل وكيل اعمال بورتمان أن قتل أكثر من 36 فلسطيني وإصابة 1600 برصاص الجيش الاسرائيلي منذ الثلاثين من شهر مارس الماضي بسبب مطالبتهم بعودة اللاجئين وإزالة السياج الحدودي الذي فرضه جنود الكيان الصهيوني في قطاع غزة.

من هي ناتالي بورتمان ؟؟

تعتبر ناتالي بورتمان واحدة من الممثلات التي تحمل الجنسية الأمريكية بالإضافة إلى الجنسية الاسرائيلية تعمل كمخرجة أيضاً وتبلغ من العمر حالياً 36 عاماً وهي التي ولدت يوم التاسع من شهر يونيه للعام 1981 وكان والدها يعمل كطبيب إسرائيلي وزوجته فنانه أمريكية.

شاركت في الكثير من الأفلام السينيمائية وحافظت على جذورها الأسرائيلية وقامت بأداء بعض الادوار الصعبة للغاية في السينما الأمريكية حيث بدأت التمثيل وهي بعمر الحادية عشر وشاركت في فيلم كان يحكي قصة قاتل محترف أصبح معلمها الشخصي فيما بعد وأطلق عليه فيلم المحترف.

وفي العام 2011 قبل 7 سنوات من الآن نجحت بورتمان في الحصول على جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة عن دورها في فيلم البجعة السوداء بالإضافة إلى أنها نجحت أيضاً في الحصول على جائزة جولدن جلوب واحدة من أفضل الجوائز السينيمائية بجانب جائزة الأوسكار.

وفور ان عادت إلى القدس في العام 2014 لتصوير إحدى الأعمال كمخرجه تعرضت بورتمان إلى إنتقادات لاذعه من اليهود تنديداً على عودتها للقدس حيث كان الفيلم يحكي عن قصة حب وظلمة وهو إقتباص من رواية آموس أوز والتي كانت قد حصلت على أفضل جائزة أدبية في العام 2002.

وتم ترجمه تلك الرواية إلى أكثر من 28 لغة أخرى وهي التي تتناول فترة طفلة أوز في القدس أثناء حقبة الأربعينيات والخمسينيات حيث قامت بورتمان في هذا الفيلم بتجسيد شخصية والدة أوز والتي أنتحرت بينما كان طفلها يبلغ من العمر إثنى عشر عاماً.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *