التخطي إلى المحتوى
تقليص عدد الأجانب في الدوري السعودي يضع الأندية في أزمة كبيرة

تتجه النية لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم من أجل مناقشة قرار عدد المحترفين الأجانب الذين ينشطون في بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين لكرة القدم ليتصاعد القلق لدى بعض الأندية حول جدية إتخاذ القرار وهل يوجد نية فعلية بتطبيقه أم أنها مجرد إجتهادات صحفية؟

تقليص عدد الأجانب في الدوري السعودي

وكانت بعض المصادر الصحفية الصادرة من المملكة خلال الفترة الماضية أكدت وجود خطاب رسمي من الأتحاد السعودي للأندية التي تنافس في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان عرضت فيه اللجنة التوصيات والآراء الخاصة بملف المحترفين الأجانب خلال المواسم القليلة المقبلة.

يذكر أن الأندية المشاركة في بطولة الدوري يحق لها إشراك سبعة لاعبين أجانب على أرضية الملعب في المباريات بالإضافة إلى وجود لاعب أجنبي وحيد على مقاعد البدلاء للزج به في أحداث المباريات ليكون العدد الإجمالي للمحترفين الأجانب في كل فريق ثمانية لاعبين.

خسائر تقليص عدد الأجانب في الدوري السعودي على الأندية

وفي حالة صحت الأنباء وتم تقليص عدد الاجانب في بطولة الدوري ليكون أربعة أو خمسة لاعبين سيؤدي هذا القرار إلى ضرورة فسخ تعاقدات بقية اللاعبين الأجانب الأمر الذي من شأنه قد يعرض الأندية ويكبدهم خسائر مالية فادحة في حالة بيع اللاعبين بأسعار مادية أقل من المقابل الذي تم دفعه نظير التعاقد معهم.

تصريحات قصي الفواز رئيس الاتحاد السعودي بشأن تقليص عدد الاجانب

وفي تصريحات تلفزيونية صرح بها رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم قصي الفواز أكد أن الأتدية التي تعاقدت مع لاعبين أجانب بمستويات مميزة ومبالغ مالية كبيرة قادرة على تسويقهم بشكل جيد في حالة تم تأكيد قرار تقليص عدد اللاعبين الأجانب في الدوري السعودي.

وأكمل الفواز في تصريحاته أن الهدف من قرار تقليص عدد اللاعبين الأجانب في الدوري السعودي بسبب إعطاء فرصة أكبر للاعبين المحليين للتواجد بشكل اساسي ومستمر مع فرقهم في مسابقات الدوري والمسابقات المحلية الأخرى من أجل إعطاء الفرصة لبناء منتخب قوي قادر على المنافسة في جميع الإستحقاقات المقبلة.

وفي حالة تم تطبيق القرار بالفعل سوف تعاني الأندية من مشكلة تسويق اللاعبين حيث أنهم سيقومون بفسخ تعاقدات بعض اللاعبين ويقعون تحت مقصلة الشروط الجزائية التي تصل إلى مبالغ باهظة فهل سيتم تطبيق القرار أم أن الوضع سيبقى على ما هو عليه ؟ الأيام المقبلة ستجيب.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.