التخطي إلى المحتوى
جينا هاسبل المرأة الأولى التي تترأس وكالة المخابرات المركزية الامريكية
جينا هاسبل المرأة الأولى التي تترأس وكالة المخابرات المركزية الامريكية

فور أن أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن تعيين جينا هاسبل في منصب نائبة مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية لاقى هذا الخبر والخطوة ترحيباً واسعاً داخل دوائر صنع القرار في واشنطن حيث أنها كانت المرأة الأولى التي تصل إلى هذا المنصب حيث أكد جيمس كلابر مدير وكالة الأمن القومي في عهد الرئيس السابق باراك أوباما أن هذا القرار جيداً.

جينا هاسبل المرأة الأولى التي تترأس وكالة المخابرات المركزية الامريكية

وفي أول تصريحات جينا هاسبل فور تعيينها في هذا المنصب ” أشكر الرئيس دونالد ترامب الذي منحني هذه الفرصة والثقة للفوز بهذا المنصب وقيادة وكالة المخابرات المركزية ” وتعتبر هاسبل واحدة من اللواتي ارتبط إسمهم بالسجون السرية التي كانت تديرها الوكالة في مختلف أنحاء العالم.

خاصة وأن المعتقلون تعرضوا إلى الارهاب وبعض عمليات التعذيب وأطلقوا على هذه السجون إسم الحفر السوداء وتعتبر جينا هاسبل ضابطة مهنية في المخابرات المركزية وهي محط إعجاب وتقدير زملائها في العمل وتدافع دائماً عن التنسيق والتكامل بين أجهزة الأستخبارات الأمريكية.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها المدير السباق مايك بومبيو أكد أن جينا هاسبل في غاية الذكاء ووطنية ومخلصة في عملها وتمتلك من الخبرة ما يصل إلى 30 عاماً في المخابرات المركزية وأثبتت أنها قادرة على الإنجاز وهي مصدر إلهام للمحيطين بها.

وإنضمت جينا هاسبل إلى المخبارات في العام 1985 وقضت الكثير من حياتها المهنية بعيدة عن الأضواء الأمر الذي جعل من الصعب الحصول على صورة لها أثناء توليها منصب نائبة مدير الوكالة في العام الماضي 2017 كما أن البعض يتهمها بأنها المسئولة عن إدارة برنامج الأستجواب المكثف.

للمتهمين في الأرهاب وهو ما يصل إلى درجة التعذيب حسبما جاء في تقارير لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الامريكي وفي العام 2002 كانت جينا هاسبل مسؤولة عن سجن المخابرات المركزية الامريكية في تايلاند حيث كانت تجري في عملية الغرق لمن يشتبه تورطهم في عمليات الارهاب وغيرها من الاساليب.

كانت جينا هاسبل المسؤولة على الاستجواب القاسي الذي خضع لها أبوزبيدة وعبدالرحمن النشيري في سجن المخابرات المركزية في تايلاند وجاء إسمها في البرقية التي أصدرتها الوكالة وطلبت فيها التسجيلات المصورة لعمليات الاستجواب التي جرت في دولة تايلاند.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *