التخطي إلى المحتوى
100 مليون يورو حجم التبرعات لإعادة بناء الكاتدرائية بعد حريق نوتردام

تعهد رجل أعمال فرنسي يدعى فرانسوا هنري بينو اليوم الأربعاء بدفع مبلغ 100 مليون يورو من أجل بناء الكاتدرائية التي راحت ضحية حريق نوتردام الذي وقع يوم أول أمس الأثنين ودمرها جزئياً جاء ذلك في تقرير نشرته وكالة الأنباء الفرنسية ” فرانس برس “.

100 مليون يورو لإصلاح ما أفسده حريق نوتردام

وفي تقريرها الصادر أكدت فرانس برس أن بينو رئيس مجلس إدارة مجموعة كيرينج قد قرر تقديم تلك المساعدة الضخمة من أجل إنقاذ الكاتدرائية التي تسبب حريق نوتردام في تدميرها جزئياً بالإضافة إلى أن شركة أرتيميس الإستثمارية التي تملكها عائلة بينو ستشرف بنفسها على عمليات الترميم.

وفي نفس السياق أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فور نشوب حريق روتردام أن ما حدث يعتبر مأساة مروعة وقام بصحبة زوجته بريجيت ماكرون في تفقد موقع الحريق ورافقهم رئيس الوزراء إدوارد فيليب بالإضافة إلى المدعي العام في العاصمة الفرنسية باريس.

وأكمل ماكرون أن الفترة المقبلة من المنتظر أن تكون صعبة للغاية لكن الجهود المبذولة سوف تهدئ من روع ما حدث كما أن السلطات نجحت في الحفاظ على الواجهة الأساسية للكاتدرائية من الإنهيار وهي التي تعتبر قلب العاصمة الفرنسية باريس.

وأردف أنه سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة بناء الجزء الذي إلتهمه الحريق خاصة وأن الأسوء تم تجنبه لذلك يجب علينا جميعاً التوجه بالشكر إلى رجال الإطفاء وسلطات الدفاع المدني على الجهود التي قاموا بها والفناء في عملهم كما أن جميع من ناضل يجب توجيه الشكر له وسوف نستقبل الكثير من التبرعات مستقبلاً.

النائب العام الفرنسي يأمر بفتح باب التحقيق لمعرفة أسباب نشوب الحريق

وكان النائب العام الفرنسي قد أمر بفتح باب التحقيق للتعرف على الأسباب التي أدت إلى نشوب حريق نوتردام على الرغم من عدم وجود أي إصابات في صفوف الأشخاص العاملين أو المواطنين وجاري الإنتهاء من التحقيقات خلال الأيام القليلة المقبلة.

في الوقت ذاته كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بصدد توجيه خطاب للشعب الفرنسي بسبب الحريق لكنه قرر إلغائه وذلك لتفقد موقع الحريق والوقوف على الطرق المثلى التي يجب القيام بها للخروج من تلك الأزمة.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.