التخطي إلى المحتوى
رصاصة صلاح والدفاع الحديدي يقودان ليفربول لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا

إنتهت مباراة ليفربول وبورتو والتي جمعت الفريقان الاربعاء على ملعب الدراجاو بفوز الريدز بأربعة أهداف مقابل هدف وذلك لحساب مباريات إياب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ليجد رفقاء محمد صلاح أنفسهم في الدور نصف النهائي لمواجهة فريق نادي برشلونة الإسباني.

وفي التقرير التالي يسلط معكم سعودي فايف الضوء على أبرز اللمحات الفنية التي قادت ليفربول لدك حصون بورتو برباعية والوصول للمشهد قبل الأخير في دوري الأبطال.

مباراة ليفربول وبورتو إياب ربع نهائي دوري الأبطال

الدفاع الصلب

أولى الملامح التي ظهرت على أداء ليفربول في لقاء اليوم كان الدفاع الحديدي حيث دخل الفريق البرتغالي المباراة بدافع المباغتة المبكرة بهدف التقدم المبكر لقذف الرعب في قلوب اللاعبين لكن جميع الهجمات تكسرت عند صخرة الدفاع المتمثلة في الهولندي فيرجيل فان دايك.

وفشل لاعبوا الفريق البرتغالي في فك طلاسم شباك البرازيلي أليسون بيكر الذي ظل محافظاً على نظافة شباكه طيلة أحداث الشوط الأول من المباراة ، وقرر المدير الفني لأصحاب الأرض اللجوء إلى التسديدات البعيدة لكن جميع المحاولات باءت بالفشل.

رصاصة صلاح القاتلة

دون السنغالي ساديو ماني هدف مبكر جداً مستغلاً تمريرة من محمد صلاح ما جعل الفريق البرتغالي مطالباً بتسجيل أربعة أهداف للعبور قبل أن يطلق صلاح نفسه رصاصة الرحمة في الدقيقة العشرين من الشوط الثاني ليتقهقر الفريق إلى الخلف بعد أن نالوا مرادهم واصبحوا على بعد 45 دقيقة فقط للوصول إلى نصف النهائي.

وبتسجيل صلاح للهدف الثاني بات بورتو مطالب بتسجيل خمسة أهداف دفعة واحدة ليتأكد الجميع أن المهمة باتت مستحيلة للوصول إلى الدور نصف النهائي.

وزاد البرازيلي روبيرتو فيرمينو والبلجيكي فيرجيل فان دايك هدفين متتاليين ليزداد موقف بورتو صعوبة ويرفع الفريق الراية البيضاء قبل نهاية المباراة بدقائق.

الطوفان البرتغالي الغير مثمر

رغم التأخر في النتيجة أكثر من مرة لم يقف لاعبوا بورتو مكتوفي الأيدي بل حاولو بكل شجاعة وأطلقوا طوفان من الهجمات وهددوا مرمى أليسون بيكر في أكثر من مناسبة بعد تراجع ملحوظ لأداء ليفربول الدفاعي.

وبالرغم من كم الفرص الخطيرة التي سنحت للفريق إلا أنهم لم يقدروا على تسجيل سوى هدف واحد فقط لحفظ ماء الوجه ليخرج الفريق بعد مغامرة وصلت إلى الدور ربع النهائي.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.