التخطي إلى المحتوى
سلمان المالك رئيس النصر في سطور
سلمان المالك رئيس النصر في سطور

أعلنت يوم أمس الهيئة العامة للرياضة في المملكة إقالة الأمير فيصل بن تركي من رئاسة نادي النصر وقامت بتعيين سلمان المالك بدلاً منه.

تعيين سلمان المالك رئيساً جديداً لنادي النصر 

وجاء هذا القرير ليريح شريحة كبيرة من جماهير النادي الذين طالبوا ان يكون رئيساً للعالمي خلال الفترة القادمة فيما أكدت بعض المصادر أن المالك مدعوم بقوة من بعض لاعبي الفريق القدامى بالإضافة إلى أعضاء شرف وأمراء ينتمون للنادي.

 

من هو سلمان المالك رئيس نادي النصر الجديد ؟؟

ويعتبر المالك واحداً من رجال الأعمال البارزين داخل المملكة حيث انه مدير عام شركة ركاء القابضة بالإضافة إلى أنه اول مهندس طلب صفقة رعاية في تاريخ مسابقة دوري الدرجة الأولى.

وعضو شرف داعم لنادي الحزم بالرس بالإضافة إلى أنه عضو شرفي في نادي النصر كما تولى المالك ملف النصر في طلب أول سلفة للنادي من البنوك لسد العجز الموجود في ميزانية العالمي.

وتولى المالك أيضاً بعض المناصب الشرفية الأخرى كما أن إسمه قد برز مؤخراً بدعم من جماهير الكرة في المملكة في مهمة تخص مؤازرة المنتخبات الوطنية.

كما أن سلمان المالك يملك بعض العضويات الشرفية في عدد من أندية الدرجة الأولى في المملكة العربية السعودية ، ويعتبر المالك الذي يعمل مدير عام لشركة الركاء القابضة واحداً من الرعاة الرسميين السابقيين في الدوري.

ظهر منافس قوي على منصب رئاسة إتحاد كرة القدم في المملكة بجانب عادل عزت نال خلالها 17 صوتا في إنتخابات مقابل 25 لعادل عزت الرئيس الحالي.

التحديات التي تنتظر رئيس نادي النصر الجديد

إستعادة الحصول على البطولات والعودة لمنصات التتويج

وغاب نادي النصر عن منصات التتويج خلال السنوات القليلة الماضية بل وتراجع أيضاً بريق النادي بشكل لافت حيث تعتبر البطولات واحدة من التحديات الكبرى التي تنتظر سلمان المالك خلال فترة رئاسته للنادي.

وغاب لقب بطولة الدوري عن نادي النصر حيث يرجع التتويج الأخير إلى الموسم 2014 ، 2015 بينما غابت بطولة كأس الملك عن خزينة النادي منذ العام 1990 ولقب كأس ولي العهد منذ موسم 2013-2014 وأخيراً السوبر السعودي 2015.

المنافسات القارية

وبالنسبة لشعبية نادي النصر السعودي فهي في إرتفاع حالياً حيث أن النادي واحداً من الأندية التي تتميز دوماً بالحصول على الألقاب القارية الأمر الذي جعل جماهير الفريق تلقبه بالعالمي.

حيث ان مشاركه الفريق الأولى كأول فريق آسيوي وخليجي في بطولة كأس العالم للأندية قبل 17 عاماً وتحديداً في نسخة 2000 في البرازيل.

ونجح نادي النصر في الفوز بلقب دوري أبطال آسيا لكرة القدم عام 1998 فيما حل وصيفاً للبطل في نسخة 1995 والسوبر الآسيوي في بطولة 1998.

الاستقرار الفني

ويحتاج الفريق في الفترة الحالة إلى إستقرار على المستوى الفني بعد أن عاني النصر خلال السنوات القليلة الماضية في الأعتماد على أكثر من مدير فني.

الأمر الذي جعل الفريق يفقد بريقه بالإضافة إلى توريطه في الكثير من الصفقات التي لم تكن على المستوى المطلوب ولم تضف أي جديد لكتيبة نادي النصر.

وخلال الثلاث سنوات الأخير قام النادي بإستقدام اكثر من 8 مدربين منهم من تولى القيادة الفنية مرتين مثل الأوروجوياني كارينيو، والإسباني كانيدا، والكولومبي هيجاتا، والإيطالي فابيو كانافارو، والكرواتي زوران ماميتش، والفرنسي باتريس كارتيرون، والبرازيلي ريكاردو جوميز، بخلاف المدرب الحالي، الأرجنتيني جوستافو كوينتريوس.

الأزمة المالية

وتعتبر الأزمة المالية آخر التحديات التي تنتظر الرئيس الجديد في طريق النادي للإنطلاقة نحو إستعادة أمجاد الماضي حيث أن إدارة النادي دائماً ما تدفع ثمن الديون التي لا قيمة لها.

وأكدت بعض المصادر الصحفية أن حجم ديون الفريق في أكتوبر الماضي قد بلغت 205 مليون ريال سعودي، وهو مبلغ هائل، يبقى أزمة واضحة بالنسبة للنصر وجماهيره.

قبل ان يغرد تركي آل الشيخ عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر “يوجد مادة واضحة في نظام الأندية بالنسبة للديون، تؤكد على أن مسؤولية مجلس الإدارة، مسؤولية تضامنية عن الديون وإلزامه بسدادها”.

ويعتبر تعيين سلمان المالك على رأس مجلس إدارة نادي النصر من أجل القضاء على الديون وعودة النادي لسابق أمجاده.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.