التخطي إلى المحتوى
صدام منتظر بين محمود الخطيب وحسام البدري بسبب تجميد عبدالله السعيد
عبدالله السعيد

أصبح عبدالله السعيد لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاهلي مصدراً للأزمات داخل القلعة الحمراء وذلك بعد أن شغل الأوساط الرياضية خلال الفترة القليلة الماضية بسبب تجديده للنادي الاهلي وتوقيعه على عقود الأنضمام للنادي الزمالك برئاسة المستشار مرتضى منصور.

وكان النادي الاهلي بطل الدوري المصري قد أكد قبل يومين تمديد عقد صانع ألعابه عبدالله السعيد لمدة موسمين قادمين قبل أن يظهر المستشار مرتضى منصور في المؤتمر الذي أطلق عليه مؤتمر صفقة القرن ليؤكد توقيع السعيد للزمالك الأمر الذي ينذر بإيقاف اللاعب بسبب توقيعه لناديين في نفس الوقت.

الخطيب يقرر عرض عبدالله السعيد للبيع

وخرج محمود الخطيب رئيس النادي الاهلي بعد تمديد عقد عبدالله السعيد ليعلن عرضه للبيع او الإعارة في نهاية الموسم الحالي عقب مشاركة المنتخب المصري في بطولة كأس العالم التي تقام في روسيا نهاية شهر مايو المقبل ليصبح السعيد عنواناً للأزمات داخل القلعة الحمراء.

وتشهد الفترة القليلة المقبلة إقامة الكثير من المباريات للنادي الاهلي حيث تبقى للقلعة الحمراء ست مباريات كاملة في بطولة الدوري المصري والتي حسمها المارد الاحمر لمصلحته للمرة 40 في تاريخة والثالثة على التوالي بجانب مباريات بطولة كأس مصر والتي وصل فيها النادي الاهلي إلى دور ال16 وبطولة دوري أبطال أفريقيا التي وصل فيها المارد الأحمر إلى دور المجموعات.

وخلال الفترة الماضية يواجه عبدالله السعيد ثورة غاضبة من جانب جماهير النادي الاهلي بعد أن ثبت توقيعه لنادي الزمالك وبالتالي فإن مسألة مشاركة اللاعب في المباريات التي سوف تشهد حضوراً جماهيرياً مثل بطولة كأس مصر ودوري الأبطال ستكون أزمة بين الجماهير واللاعب.

وتميل إدارة النادي الأهلي متمثلة في رئيس النادي محمود الخطيب إلى إبعاد اللاعب عن المباريات حتى نهاية الموسم نظراً لثورة الغضب التي قامت بها الجماهير ضده فور تأكدها من توقيع اللاعب للغريم التقليدي واللدود نادي الزمالك بالإضافة إلى أن تركيز اللاعب سوف يكون بعيداً عنه وسيكون كل تفكيره في وجهته المقبلة بعد كأس العالم.

وفي تصريحات بعد نهاية مباراة الاهلي ومونانا الجابوني والتي انتهت بفوز النادي الاهلي بثلاثية مقابل هدف أكد حسام البدري إمكانية مشاركة عبدالله السعيد بعد أن رفض أبداء رأي قاطع حول مصير صانع العاب القلعة الحمراء حيث أكد البدري أن القرار يرجع في النهاية إلى اللاعب الذي يرغب في الرحيل عن القلعة الحمراء بسبب ثورة الجماهير.

ويحاول البدري إيجاد ووضع بعض الخطط بعد إستبعاد عبدالله السعيد في هذه الفترة تجنباً لحدوث صدام مع محمود الخطيب رئيس النادي الذي قرر تجميد اللاعب ومنها وضع خطه لعب بديله مثل 4-3-3 من أجل الاستغناء عن لاعب المركز 10 المركز الذي يجيده عبدالله السعيد.

ولا يجد حسام البدري من هو أنسب من عبدالله السعيد للعب في مركز صانع الالعاب سوى أحمد حمدي صانع الالعاب الصاعد ولكن قلة خبرته وإجادة باقي اللاعبين اللعب على الأطراف مثل جونيور أجاي وإسلام محارب الامر الذي يجعل البدري يفكر في رجوع صالح جمعة من الإعارة لنادي الفيصلي السعودي.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.