التخطي إلى المحتوى
إحتجاجات كبيرة في الجزائر لمنع ترشح عبدالعزيز بوتفليقة لإنتخابات الرئاسة

إندلعت خلال الأيام القليلة الماضية بعض الإحتجاجات في الجزائر بعد إعلان عبدالعزيز بوتفليقة ترشحه لفترة رئاسية خامسة خاصةً أنه يحظى بدعم كبير من حزب جبهة التحرير الوطني والذي يمثل أغلبية البرلمان بالإضافة إلى التجمع الوطني الديمقراطي الذي ينتمي له رئيس الوزراء.

إحتجاجات حاشدة في الجزائر بعد إعلان عبدالعزيز بوتفليقة ترشحه للرئاسة

وكان عبدالعزيز بوتفليقة قد إنتقل خلال الأيام القليلة الماضية التي سبقت إندلاع الإحتجاجات إلى سويسرا من أجل إجراء بعض الفحوصات الطبية ومن المفترض أن يعود يوم غداً الأحد من أجل أن يمثل أمام الهيئة العليا التي تختص بمراقبة الإنتخابات من أجل التقدم بأوراق الترشح.

المعارضة الجزائرية تعترض على ترشح عبدالعزيز بوتفليقة

وشككت المعارضة الجزائرية على قدرة عبدالعزيز بوتفليقة في الترشح للإنتخابات خاصةً وأنها ترى أن حالته الصحية المتردية ستعوقه عن أداء مهام عمله الأمر الذي جعل جموع الشعب تنزل إلى الشوارع من أجل مطالبة الرئيس بالتنحي عن منصبه وترك السلطة لرئيس جديد.

من هو عبدالعزيز بو تفليقة ؟

تولى عبدالعزيز بوتفليقة رئاسة دولة الجزائر في العام 1999 ويعتبر أصغر وزير خارجية في العالم تولى هذا المنصب بعد وفاة محمد خميستي أول وزير خارجية في الجزائر بعد الإستقلال كان ذلك في العام 1963 ومثل بوتفليقة الجزائر في رئاسة الدورة التاسعة والعشرين للجمعية العامة للأمم المتحدة 1974.

وفي العام 1999 تقدم عبدالعزيز بو تفليقة بأوراق ترشحه كمستقل في الإنتخابات الرئاسية بعد إستقالة اليامين زروال الرئيس السابق وإنسحب ستة مرشحين كانوا معه بسبب قضايا فساد الأمر الذي جعله يكسب الإنتخابات بالتزكية وبعدها بخمسة سنوات وبالتحديد في أبريل من العام 2004 ترشح بوتفليقة لفترة رئاسية ثانية ونجح بإكتساح.

قبل أن يترشح مرة ثالثة في أبريل 2009 بعد أن عدل الدستور في 2008 وألغى بند حصر الرئاسة على ولايتين قبل أن يصاب في العام 2013 بجلطة دماغية لكنه بقي على كرسي متحرك كرئيس للبلاد وعلى الرغم من أن الكثيرون شككوا في قدرته على ممارسة الصلاحيات كرئيس للبلاد لكنه أصر على البقاء بل ونجح في الفوز بفترة رئاسة رابعة عام 2014

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.