التخطي إلى المحتوى
مارك زوكربيرج يضع بعض الخطط لإنقاذ سمعة فيس بوك
مارك زوكربيرج يضع بعض الخطط لإنقاذ سمعة فيس بوك

وضع مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشبكة فيس بوك العالمية بعض الخطط الخاص بإنقاذ سمعة شبكة فيس بوك السيئة التي أطاحت بها خلال الفترة القليلة الماضية بعد الإطلاع وتسريب بيانات ومعلومات أكثر من 50 مليون مستخدم للشبكة.

مارك زوكربيرج يخطط لإنقاذ سمعة فيس بوك

وبعد الفضيحة التي أطلق عليها كامبريدج أنالاتيكا والتي جعلت بعض الأشخاص يتعرفون على بيانات ومعلومات الكثير من مستخدمي شبكة فيس بوك خرج مارك زوكربيرج عن صمته ليدلي ببعض التصريحات الصحفية التي جاءت على النحو التالي ” نحن مسؤولون عن حماية بياناتكم” حيث بدأ تصريحاته بهذه المقوله.

ليكمل أنه انتهى من وضع إستراتيجية جديدة تحتوي على ثلاثة إجراءات صارمة تستطيع منع حدوث أي مشكلة أو فضحية في المستقبل بالإضافة إلى أن تلك الخطط والأستراتيجيات تمنع وصول بعض التطبيقات من الجهات الخارجية إلى معلومات مستخدميها وذلك حسبما جاء في تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وجاءت الاستراتيجيات التي وضعها مارك زوكربيرج لإنقاذ سمعة فيس بوك على النحو التالي :-

  • 1- القيام بالتحقيق في بعض التطبيقات التي أستفادت من قواعد النظام القديم ونجحت في الحصول على بعض المعلومات والبيانات الخاصة بالمستخدمين قبل القيود التي فرضتها فيس بوك قبل 4 أعوام من الآن وبالتحديد في العام 2014 والنظر في حجم المعلومات التي يعرفها المخترقين.
  • 2- قام مارك زوكربيرج بوضع بعض القواعد ولكنها هذه المرة أكثر صرامة على الأشخاص مطوري البرامج والتطبيقات حيث أنه في حالة عدم توصل المطور إلى تحديث جديد للتطبيق لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر سوف تمنع الشركة وصول التطبيق إلى المستخدمين.
  • تقييد المعلومات التي يحصل عليها بعض المطورين في المقام الاول حيث تقتصر في البداية على الاسم وصورة الملف الشخصي وعنوان البريد الالكتروني وفي حالة إحتاج المطور المزيد من البيانات يجب عليه توقيع عقد وإتفاقيه للحصول على الموافقة الخاصة بمزيد من المعلومات الإضافية.
  • 3- تقديم أداة يكون هدفها الوحيد هو إظهار بعض الشركات التي تتوفر على معلومات أو بيانات عن المستخدم قبل أن يتم طرحها خلال الأيام القليلة المقبلة وبالتحديد خلال الشهر الجاري وذلك ضمن قسم آخر الأخبار الموجود في الصفحة الرئيسية من شبكة فيس بوك.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *