التخطي إلى المحتوى
مقتل 6 من الميلشيا الحوثية في مواجهات مع الجيش اليمني بالجوف

قتل ستة من عناصر المليشيا الحوثية الانقلابية، اليوم الخميس، بمواجهات مع الجيش اليمني، عقب محاولتها للتقدم بمنطقة الجوف شمالي شرق البلاد.

وقال موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش اليمني، إن مجموعة من العناصر الحوثية، بدأت مواجهة الجيش، في مديرية خب والشعف شمالي شرق محافظة الجوف، وحاولت التقدم باتجاه جبل صبرين، إلا أن قوات الجيش أحبطت تقدمها، وأجبرتها على التراجع والفرار، بعد أم كبدتها خسائر بشرية ومادية.

وأضاف الموقع أن قائد العمليات المشتركة بالجيش اليمني اللواء الركن صغير بن عزيز، ناقش مع قائد قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بمحافظة مأرب اللواء الركن حمدان الشمري، مستجدات وجهود استكمال تحرير باقي الأراضي اليمنية من المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية اليمنية، (في بيان) تعليق عمل مكتبها في العاصمة المؤقتة عدن؛ نتيجة للتمرد المسلح الذي يقوده ما يُسمى بالمجلس الانتقالي على مؤسسات الشرعية وقالت، إنها «تأسف لإعلان تعليق عمل مكتبها في العاصمة المؤقتة عدن، باستثناء الأعمال الخدمية التي تمس مباشرة مصالح المواطنين، وذلك اعتبارًا من اليوم».

وأضاف البيان: «ستقوم وزارة الخارجية بالإعلان عن استئناف عمل مكتبها في العاصمة المؤقتة عدن، بعد عودة الأوضاع إلى طبيعتها».

وكان وزير الإعلام اليمني الدكتور معمر الإرياني، عدَّد دلائل للقاء المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، وفد المليشيات الحوثية الانقلابية التي وصفها بـ«الخادم المطيع للنظام الإيراني».

وقال الوزير: «إن استقبال الخامنئي وفد المليشيا الحوثية برئاسة المدعو محمد عبدالسلام، تلويح إيراني بأوراقه (…) وإعلان عن تبنٍ ووقوفٍ ودعمٍ كاملٍ للمليشيا ضمن سياساتها المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة، محاولة يائسة لاستخدام ورقة اليمن في أزمتها مع المجتمع الدولي».

وتابع الوزير اليمني، إن سنوات الحرب والأزمة أثبتت أن المليشيا الحوثية مجرد خادم مطيع لنظام الملالي في طهران وأداة لتنفيذ أجندتهم في المنطقة دون اكتراث للعواقب على الشعب اليمني، وأن المعارك الجانبية التي تسعى إلى إضعاف الدولة وتمزيق المجتمع تحت مبررات وحجج واهية لا تخدم المعركة الوطنية.

وأشار الإرياني، إلى أن تأخر حسم المعركة مع المليشيا الحوثية وتوسع انخراطهم في المشروع الإيراني التدميري، يؤكد ضرورة توحيد جميع القوى الوطنية التي تؤمن بأهمية الدولة وتناضل من أجلها بشرف واستبسال منقطع النظير ضمن مشروع جامع بقيادة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي؛ لتخليص الوطن من هذا السرطان الخبيث.



مصدر الخبر : صحيفة عاجل الالكترونية وهي تتحمل المسؤولية عن صحة الخبر

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.