التخطي إلى المحتوى
وزارة الخدمة المدنية توضح آلية الاختيار بين الانتظام والانتساب بالوظائف الإدارية
الوظائف الإدارية 1439

أكدت عنه وزارة الخدمة المدنية أنه لا يوجد تفرقة بين خريجين نظام الانتظام ونظام الانتساب في الوظائف الإدارية، وذلك على عكس الوظائف التعليمية والصحية التي يشترط بها الأولوية لخريجي كليات الانتظام، وجاء هذا التصريح بعد تظلم خريجين كليات الانتساب على ما تعرضوا له من ظلم خلال تقديمهم على الوظائف الإدارية وأن الأفضلية كانت لخريجي الانتظام.

الفرق في الاختيار بين المتقدمين للوظيفة من كليات الانتظام والانتساب

وعلى حسب ما أعلن عنه “حمد المنيف” المتحدث الرسمي باسم وزارة الخدمة المدنية من تصريحات على برنامج معالي المواطن أمس الأحد الموافق 1-1-2017 والذي يبث على قناة mbc أن ما يرجح كافة متقدم عن غيره سواء أكانوا من خريجي الانتظام أو الانتساب هو الأعلى نصابًا على حسب قواعد المفاضلة.

ترتيب خريجي الانتساب بالوظائف التعليمية والوظائف الصحية

وقد أضاف حمد المنيف عن خريجي كليات الانتساب والحاقهم بالعمل في الوظائف التعليمية والصحية:

  • فيما يخص الوظائف التعليمية فأن خريجي كليات الانتساب يتم تعينهم أيضًا ولكن يلتفت لهم كأولوية ثالثة.
  • أما فيما هو متعلق بالوظائف الصحية فخريجي لانتساب يتم الالتفات لهم كأولوية ثانية، ينظر لهم مباشرةً بعد خريجي الانتظام.

وما يحدد ما نسير عليه من التزامات وضوابط وضعتها وحددتها مسبقًا وظائف الصحة.

ونوه أن دور وزارة الخدمة المدنية هو شغل الوظائف المطلوبة والواردة من الجهات الحكومية، فالوزارة تسير في عملها وفقًا لضوابط من الجهات التوظيفية التي قامت بإرسال الوظائف لها.

فالوزارة ملتزمة بالضوابط التي تقرها وزارة التعليم فيما يتعلق بالوظائف المعلن عنها وليس لها أي دخل في وضع ضوابط لشغل الوظائف المعلن عنها.

وزارة الخدمة المدنية ومجهوداتها خلال العام المنصرف

وقد أعلنت الخدمة المدنية أنها عملت خلال العام الماضي على تحليل الوظائف وتقويمها من خلال خطط تصنيف الوظائف والخطط التصنيفية للمؤهلات والبرامج، من أجل التأكد من استمرار طبيعة الوظائف للظروف العملية والإدارية التي تتجدد باستمرار.

ومن أجل العمل على دراسة كافة الآراء والمقترحات الواردة من الجهات الحكومية سواء من حيث الإضافة أو التعديل إلى جانب ما تقوم به من إجراءات تحليليه لوظائف لم يكن موضوع لها مؤهلات علمية محددة.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.