التخطي إلى المحتوى
وفاة الشيخ أبوبكر الجزائري عن عمر يناهز 97 عاماً

توفي اليوم الأربعاء الشيخ أبوبكر الجزائري الذي كان يعمل في الجامعة الإسلامية والمسجد النبوي واحد من أكبر الدعاة وذلك عن عمر يناهز 97 عاماً حيث سيصلى عليه ويتم تشييع جثمانه في بقيع الغرقد.

وفاة الشيخ أبوبكر الجزائري

وتعرض الشيخ أبوبكر الجزائري العام الماضي إلى إلتهاب رئوي حاد إستلزم نقله إلى إحدى المستشفيات في المدينة المنورة ومكث هناك لتلقي العلاج حتى وافته المنيه اليوم.

من هو الشيخ أبوبكر الجزائري ؟؟

ولد الشيخ أبوبكر جابر بن موسى الذي عرف بكنية أبوبكر الجزائري في العام 1921 في قرية ليوة التي تقع في ولاية بسكرة الجزائرية حيث نشأ وتلقى العلوم الأولية قبل أن يشرع في حفظ القرآن الكريم وبعض آداب اللغة العربية والفقة المالكي.

كما إنتقل الشيخ إلى بسكرة ودرس العلوم المختلفة على يد بعض العلماء قبل أن ينتقل رفقة أسرته إلى المملكة العربية السعودية وإستكمل طريق العلم في المسجد النبوي ليحصل على إجازة من رئاسة القضاء تمكنه من التدريس في المسجد النبوي.

كما عمل الشيخ أبوبكر الجزائري في بعض المدارس وفي دار الحديث وأصبح من أوائل الأستاذة الذين قاموا بالتدريس في الجامعة الإسلامية حتى أحيل إلى التقاعد في العام 1986 وكان من الداعين إلى إنشاء رابطة العالم الإسلامي وتخرج على يد الشيخ أبوبكر الجزائري بعض الدعاة مثل:-

  • الشيخ أبو بكر عبدالمعز فركوس
  • الشيخ صالح الغامسي
  • بالإضافة إلى الشيخ عمر بن حسن فلاته وهؤلاء على سبيل الذكر لا الحصر.

وشارك الكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي فيس بوك وتويتر بكتابة بعض التغريدات والترحم على الشيخ وتم تدشين وسم  #وفاه_الشيخ_ابوبكر_الجزايري

كبار الدعاة يترحمون على الشيخ أبوبكر الجزائري

وكتب الشيخ صالح المغامسي ” رحم الله شيخنا أبابكر جابر الجزائري وغفر له وجزاه عنّا وعن العلم وأهله خير الجزاء.
شرفتُ بالجلوس بين يديه في حلقته بالمسجد النبوي قبل ثلاثين عاما ونيف ، عالِمٌ مبارك ، عذب الحديث ، عفّ اللسان ، قريب من العامّة ، ناصح محب لولاة الأمر ، فاللهم اجبر كسرنا وارحم شيخنا. “.

وكتب الدكتور محمد العريفي ” اللهم اغفر له وارحمه وارفع درجته وأخلف على أهله خيراً

وغرد الأمير سلطان بن خالد آل سعود الشيخ أبو بكر الجزائري في ذمة الله المدرس بالجامعة الاسلامية والمسجد النبوي الشريف سابقاً تغمده الله بواسع رحمته وحشرة مع الصديقين والشهداء

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.