التخطي إلى المحتوى

بعد الزيارة التاريخية والناجحة، التي قام بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة، والتي التقى خلالها بكبار المسؤولين المصريين، في مقدمتهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى جانب لقاء كبار القيادات الدينية، ممثلة في الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الجامع الأزهر، والبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والتي شهدت أيضًا توقيع العديد من الاتفاقيات الاقتصادية، والقيام بجولات تفقدية مميزة، فهاهو بن سلمان يتوجه في زيارة رسمية، إلى البلاد التي لا تغيب عنها الشمس، إلى بريطانيا، من أجل نقل العلاقات السعودية الدولية إلى آفاقٍ أوسعٍ وأرحب، مفعمة بتأثير سياسي وإقليمي قوي للمملكة، خلال السنوات الأخيرة.

زيارة مميزة للأمير محمد بن سلمان للمملكة المتحدة

ولي العهد السعودي في بريطانيا
شوارع لندن تتزين بصور الأمير محمد بن سلمان

جولة خارجية جديدة، لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى المملكة المتحدة، تعزز بها المملكة العربية السعودية، من تواجدها الفعال والمؤثر على الساحة الدولية، بعد النجاح الإقليمي الذي لعبته الرياض، في كافة القضايا الهامة بالشرق الأوسط، في السنوات الأخيرة.

شوراع العاصمة البريطانية لندن، تزينت، منذ الساعات الأخيرة للأمير محمد بن سلمان في مصر، استعدادًا لاستقبالٍ يليق بالولي العهد الثاني عشر للمملكة العربية السعودية، ومن المقرر أن يلتقي خلال زيارته برئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، والملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، وعدد من كبار الساسة وصناع القرار في المملكة المتحدة.

ولي العهد السعودي في بريطانيا
استقبال شعبي لولي العهد السعودي في بريطانيا

انفتاح المملكة العربية السعودية على العالم، ورفع القيود عن بعض العادات والتقاليد التي كانت محظورة في السابق، كانت محط متابعة واهتمام، وكان لها صدىً واسع لدى الغرب، وذلك منذ تولي الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد، خلفًا لابن عمه الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، حيث تم السماح للمرأة بقيادة السيارة، إضافةً إلى تفعيل عمل هيئة الترفيه في المملكة، إلى جانب السماح للمرأة الأولى للمرأة السعودية بالتواجد في ملاعب كرة القدم، وكان آخرها الماراثون التاريخي في مدينة الإحساء.

الصحافة العربية والعالمية، أفردت مساحات عريضة للحديث حول زيارة ولي العهد السعودي لبريطانيا، والتي من المرتقب أن تشهد توقيع اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم تصل قيمتها الإجمالية لنحو 100 مليار دولار، حيث يسعى البلدين إلى إقامة علاقات تعاون في مجالات الأمن والتعليم والتكنولوجيا، وبمناسبة الزيارة، تم تدشين موقع إلكتروني لها على الشبكة العنكبوتية الإنترنت.

العلاقات الاقتصادية بين المملكة المتحدة والسعودية، تعد مميزة للغاية، فهاهي بريطانيا ثاني أكبر مستمثر في المملكة بعد الولايات المتحدة الأمريكية، بإجمالي 300 مشروع اقتصادي مشترك بين البلدين، تبلغ قيمتهم نحو 17.5 مليار دولار، حيث تمثل السعودية الشريك التجاري الأكبر للمملكة المتحدة في منطقة الشرق الأوسط.

مواقع التواصل تشيد بزيارة ولي العهد السعودي لبريطانيا

ولي العهد السعودي في بريطانيا
أصداء زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى بريطانيا على وسائل التواصل الاجتماعي

استحوذت زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على اهتمام واسع النطاق لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فاحتلت مرتبة الصدارة، حيث قدمت وسائل الإعلام المختلفة تحليلات عدة للزيارة الهامة للمسؤول السعودي، فضلًا عن التفاعل الكبير من قبل النشطاء ما فعاليات وأحداث الجولة الجديدة للأمير محمد بن سلمان.

لاشك أن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تشكل نقلة نوعية للعلاقات الخليجية عمومًا، والسعودية على وجه التحديد على المستوى العالمي، خاصةً بعد جملة من الإصلاحات التي شهدتها المملكة خلال السنوات الأخيرة، والتي من المتوقع أن تضع السعودية والدول العربية على بؤرة اهتمام دول العالم، وتصبح بذلك ضمن أهم دوائر صنع القرار العالمي، في السنوات المقبلة.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.