التخطي إلى المحتوى
يومان على حدث اقتصادي تاريخي يضخ للمملكة العربية السعودية مليارات الدولارات في البورصة
يومان على حدث اقتصادي تاريخي يضخ للمملكة العربية السعودية مليارات الدولارات في البورصة

يتوقع بعض المحللين الأقتصاديين في المملكة العربية السعودية تدفق الكثير من المليارات في الأسواق المالية السعودية خلال الأيام القليلة المقبلة وذلك بعد قرب إدراج البورصة السعودية في مؤشر فوتسي راسل الخاص بفئة الأسواق الناشئة خلال الأسبوع الجاري.

ضخ مليارات الدولارات في البورصة السعودية خلال يومين

ومن المنتظر أن يؤدي هذا القرار إلى ضخ مليارات الدولارات في أكبر سوق للأوراق المالية في الوطن العربي وشمال أفريقيا بالإضافة إلى منطقة الشرق الأوسط.

ونقلاً عن شبكة بلومبيرغ الأمريكية فمن المتوقع أن الإعلان الذي سوف يتم إصداره مع مؤشر فوتسي يوم الثامن والعشرين من شهر مارس الجاري سوف يتم إدراج أسمم المملكة العربية السعودية علي مؤشر الأسواق الناشئة لتصبح تلك القرارات البداية التي ستضع السعودية على رادار مديري الصناديق الأستثمارية في العالم.

القرار الثاني الذي من المنتظر أن يضخ مليارات الدولارات إلى المملكة العربية السعودية هو وضع مؤشر مورغان ستانلي MSCO على مؤشر الأسواق الناشئة خلال الشهور المقبلة حيث تشير بعض المصادر إلى أن وضع المؤشر على مؤشر الأسواق الناشئة سوف يكون في شهر يونيو المقبل.

الأمر الذي من شأنه يمهد ويسهل الطريق بشكل كامل لاكتتاب أرامكو كما أنه من المتوقع أن يكون الربح الأكبر للبورصة داخل المملكة العربية السعودية على مر التاريخ خاصة مع إرتفاع مؤشر البورصة الرئيسي في المملكة بنسبة وصلت إلى 8% خلال العام الجاري 2018.

بالإضافة إلى أرتفاع نسبة مؤشر البورصة الرئيسي في المملكة بنسبة وصلت إلى 1.8% في مؤشر الأسواق الناشئة الأمر الذي يجعل الطريق ممهداً لوضع وإدراج إسم المملكة العربية السعودية بشكل رسمي داخل أروقة البورصة في المؤشر.

وكانت مؤسسة هيرميز القابضة قد نشرت بعض التقديرات بخصوص وجود مبلغ 5 مليار دولار من حجم الأستثمارات السلبية سوف يكون بداية من الموسم المقبل بالإضافة إلى ضعف هذا الرقم في حالة تم إدراج إسم المملكة على المؤشر MSCI الأمر الذي من شأنه سوف يزيد في التدفقات بشكل كامل على البورصة في المملكة خلال النصف الثاني من عام 2018.

السعودية تخطو بخطى ثابتة لرفع تقييمها بشكل كامل في الأسواق الناشئة

كما نوهت مؤسسة مورجان ستانلي الخاصة بأسواق رأس المال ان المملكة العربية السعودية تخطو بخطى ثابته لرفع تقييمها بشكل ثاابت في الأسواق الناشئة الخاصة بمؤشر MSCI والذي يتبع المؤسسة بشكل كامل وذلك في أعقاب الكثير من الأصلاحات على المستوى الأقتصادي التي ستقوم بها المؤسسة على المستوى الداخلي والخارجي.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها المدير التنفيذي ورئيس منطقة الشرق الاوسط روبرت أنصاري أن هناك ثلاثة تصنيفات رئيسية الأول التغييرات الموجودة في القواعد التي يجب أن يتم إتخاذها أو تم إتخاذها والتصنيف الثاني هو وضع التغييرات والقواعد في طي التنفيذ.

أما العنصر الثالث هو كيفية تسير ممارسة تلك التغييرات كما أشار إلى أن العوامل الرئيسية من الممكن أن تكون قواعد تختبر تلك القدرات على التحو إلى ممارسة طبيعية داخل السوق الأمر الذي من شانه قادراً على تحديد ما إذا كانت هناك إمكانية فعلية للتحول أم لا.

وانهى روبرت أن المسؤول في المؤشر العالمي لقياس السوق العالمي أن المملكة العربية السعودية أصبحت موجودة في العامل الثالث الأمر الذي يعني أنها تقترب من الأنضمام إلى الأسواق الناشئة التي تجذب الأستثمارات وهو ما يعني إرتفاع واضح في معدلات الثقة بشكل كامل داخل الاسواق العالمية.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.