التخطي إلى المحتوى
سبب غريب يؤدي إلى هبوط طائرة أمريكية إضطراريا
طائرة يابانية تهبط إضطرارياً بعد 4 ساعات من التحليق والسبب غريب !!

تعتبر حوادث هبوط الطائرات إضطرارياً من أسوا الأحداث التي قد تقع حين يكون كابتن الطائرة في الجو يحلق وفجأة يحدث شيء ما مفاجئ يؤدي إلى هبوطها حيث تعددت أسباب هبوط الطائرات مثل تدهور الحالة الصحية لأحد الركاب أو حدوث خلل على مستوى أجهزة الطائرة وغيرها من الأسباب وفي هذا التقرير يسلط موقع سعودي فايف الضوء على سبب غريب أدى إلى هبوط طائرة أمريكية إضطرارياً.

سبب غريب يؤدي إلى هبوط طائرة أمريكية إضطرارياً

وكانت بعض التقارير الصحفية قد أكدت أن طائرة الخطوط الجوية الأمريكية والتي تدعى يونايتد إيرلاينز قد إضطرت إلى الهبوط الإضطراري بسبب إمتلاء الأحواض الخاصة بالمراحيض.

وكانت الطائرة في طريقها إلى هاوي من دينيفر وقبل ساعات من وصولها إلى وجهتها المنتظرة إضطر كابتن الطائرة إلى الهبوط إضطرارياً في مطار سان فرانسيسكو.

وفور نزولها المطار تقرر تبديل تلك الطائرة بطائرة أخرى بعد ثماني ساعات من الإنتظار بالإضافة إلى الثماني ساعات الأخرى التي إستغرفتها الرحلة أي أن الذهاب من دينيفر إلى هاوي قد إستغرق ستة عشر ساعة أكثر من نص يوم كامل.

وفي ذكر السبب بإستفاضة تبين أن الخدمات الأرضية الخاصة بمطار دينيفر لم تقم بواجبها تجاة الطائرة قبل أن تقلع كما هو المعتاد في كل رحلة.

الأمر الذي جعل ممثل الشركة يقدم إعتذاراً رسمياً لكل الركاب قائلاً ” كانت هذه التجربة غير سارة ومخيبة للآمال وقام بعرض للركاب إما الحصول على 10 آلاف ميل مجاناً أو 200 دولار كتعويض على ما حدث لهم.

وتعتبر هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها في الطائرات حيث أنه خلال الأسبوع الماضي ذكرت بعض الصحف العالمية أن فتاة من أمريكا قد حظيت بفرصة فريدة من نوعها للسفر على متن طائرة بمفردها.

وذلك بسبب خطأ في الحجز من قبل إحدى شركات الطيران حيث سافرت هذه الفتاة على طائرة الركاب المتحجه من روتشستر في ولاية نيويورك والمتجه إلى العاصمة واشنطن.

ونشرت هذه الفتاة صوراً لها على حسابها الشخصي عبر موقع التواصل الإجتماعي إنستجرام أثناء الرحلة بمفردها والطائرة خالية تماماً من أي ركاب حيث عللت أنها شعرت بأن أمراً ما قد حدث خطأ في هذه الرحلة.

الأمر الذي أستوجب إنتظار طاقم الطائرة والمضيفات للإنتظار مدة طويلة وصلت إلى 45 دقيقة لمعرفة السبب الحقيقي وراء عدم مجئ أي ركاب بخلاف هذه الفتاة.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.