التخطي إلى المحتوى
تغريم زوجة بسبب إهانتها لزوجها عبر الهاتف
تغريم زوجة بسبب إهانتها لزوجها عبر الهاتف

تغريم زوجة , أكدت بعض المصادر الصحفية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق الرابع عشر من شهر فبراير للعام الجاري 2018 أن زوج في إمارة دبي أقدم على شكوى زوجته لدى قسم الشرطة والسبب أنها قامت بإهانته ووجهت له بعض العبارات الخارجة بالإضافة إلى توبيخه عبر الهاتف أثناء مكالمة هاتفيه جرت بينهما قبل يومين.

تغريم زوجة بسبب إهانتها لزوجها عبر الهاتف

وفي التفاصيل قامت محكمة الإستئناف في خوفكان بتغريم الزوجه 5000 درهم إماراتي ما يعادل 1400 دولار أمريكي وذلك بسبب مهاجمتها لزوجه وتوجيه السباب له في الهاتف الأمر الذي إستفز الزوج وشعر بتقليل من كرامته ليقوم بتقديم شكوى قبل أن تتخذ المحكمة هذا الإجراء وتغرم الزوجة.

وأكدت الزوجة على أنها قامت بتقديم إستئناف لتقوم المحكمة بتخفيق العقوبة من السجن لمدة ثلاثين يوماً “شهر” إلى توقيع غرامة مالية قدرها 5000 درهم إماراتي حيث جاء في التقرير الصادر من المحكمة إلى أها تلقت شكوى من زوج إتهم فيها زوجته بإستخدام بعض الألفاظ الخارجة.

وذلك أثناء مكالمة هاتفية جرت مع زوجته الأمر الذي دفعه إلى تقديم شكوى وبلاغ رسمي ضدها في قسم الشرطة للحصول على تعويض مناسب وحتى ترد إليه المحكمة كرامته وفي أول رد فعل للزوجة أكدت أنها نادمة على فعلتها وأن الألفاظ الخارجة والإهانة التي لحقت بزوجها جاءت بسبب غضبها فقط وأنها سوف تقوم بمصالحته.

وتأتي هذه القضية لتعيد إلى الأزهان الزوج المصري الذي أقدم على إقامة دعوى على زوجته بسبب المعاملة السيئة  التي قامت بإتجاهها نحوه على مدار 15 سنة عمر العلاقة بينهما خاصة بعد أن وصل الأمر بينهما إلى تسببها في عاهمة مستديمة له عقب فقرة ضرب مبرح تعرض لها الزوج.

حيث أكد الزوج في تصريحاته أنه تحمل طيله سنوات الزواج وحاولت دائماً تنفيذ كلام زوجتي ووصل الأمر أني كنت مثل الخاتم في أصبعها وأطلق عليا أهل زوجتي زوج الست حيث أن هذا الأمر لم يعجب زوجتي بل قصرت في حقي وحق أولادها وقامت بالإهمال تجاهي وجعلت أخوي لا يكنان لي أي نوع من أنواع الأحترام.

وكانت زوجتي تفعل ماتفعله وعندما أطلب منها شيئاً ما أجدها تقضي الأوقات أمام المسلسلات والأفلام وتشاهد التلفاز وتتحدث بالساعات مع أصدقائها في جلسات نميمة نسائية وتعمل على الإساءة لي ووصفت اليوم الذي تزوجنا بها باليوم الأسود.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *