التخطي إلى المحتوى
Falcon Heavy‏.. إطلاق سيارة تغادر كوكب الأرض وتسبح في الفضاء
Falcon Heavy

Falcon Heavy‏ الصاروخ الذي تم إطلاقه وعلى متنه سيارة تسلا رودستار في إنجاز علمي أقل ما يمكن أن يوصف به إنه تاريخي خاصة بعد أن قامت شركة سبيس إكس التي يمتلكها المليارديو إلون ماسك بإطلاق صاروخ Falcon Heavy‏ حيث تمكن من الصاروخ من حمل تلك السيارة إلى كوكب المريخ علماً بإن طوله يزيد على مبنى من 23 طابق.

Falcon Heavy‏.. إطلاق سيارة تغادر كوكب الأرض وتسبح في الفضاء

وتم وضح الصاروخ Falcon Heavy وبداخله السيارة في مدار حول الشمس في مسافة قريبة ومتساوية بين كوكبي الأرض والمريخ قبل أن تكمل بعد ذلك الرحلة الخاصة بها في إتجاه الكوكب الأحمر حيث قام المحركان اللذان يتكون منهما الصاروخ Falcon Heavy إلى الأرض بسلام بعد أن أستغرق حوالي ثماني دقائق من وقت إطلاقه.

قبل أن يستقرا المحركان على منصتي الهبوط في محطة كيب كنافيرال الجوية والتي أنطلقت منها أوائل الرحلات الأمريكية الخاصة بغزو الفضاء قبل ما يقرب من 60 عاماً من الآن وتحديداً في العام 1958 يذكر أن تلك التقنية تعتبر الأحدث في العالم بالإضافة إلى أنها الأوفر في عالم الصواريخ الفضائية.

حيث أنه من الممكن أن توفر تلك التقنية الكثير مليارات الدولارات وتسهل الرحلات نحو إستكشاف المزيد من الكواكب والأجرام السماوية خاصة وان إيلون موسك الرئيس التنفيذي الخاص بشركة سبيس إكس أكد أنه سوف يكون هناك تغيير كامل في الخطط القادمة.

الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس يوضح الخطط القادمة

مضيفاً إلى أن الصاروخ Falcon Heavy نجح في إستكمال المداورة النهائية الخاصة به وذلك حسبما نشر موقع “إنجدمينت” الأمريكي والمتخصص في علم الفضاء الذي أوضح أن الشركة تعمل حالياً على تطوير الصواريخ من النوع BFR العملاقة والتي من شأنها أن توفر بعض الطرق الجديدة الخاصة بالتنقل على الارض.

خاصة أنه من المقرر أن تكون تلك التحديثات على شكل مركبة طائرة تتيح للركاب التنقل بين مكانين على سطح الأرض في وقت أقصاه 60 دقيقة ومن المفترض أن تأتي تلك التقنية بتصميم مشابة للمركبة الفضائية التي ستقلع وتهبط بشكل عمودي.

وأنهى موسك حديثه إلى أن الشركة توصلت في النهاية إلى مرحلة متقدمة وناجحة من تطوير مركبة الفضاء كرو دراجون التي تم إعدادها خصيصاً للإستخدام مع صواريخ Falcon Heavy خاصة وأنه كانت هناك بعض الأشياء التي آخرت مشروع BFR ولكنه من المنتظر أن يكون الجزء العلوي من السفينة جاهزاً لإطلاق بعض الرحلات القصيرة 2019.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.