التخطي إلى المحتوى
ريم الحبيب تثير ضجة كبيرة بعد الصور والفيديوهات.. وهيئة الإذاعة تتدخل
ريم الحبيب تثير ضجة كبيرة بعد الصور والفيديوهات

تسببت الإعلامية ريم الحبيب في إثارة ضجة كبيرة في المملكة العربية السعودية بعدما تسرب لها فيديو ومجموعة من الصور على مواقع التواصل الاجتماعي أدت إلى فصلها نهائيًا من العمل في هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية.

الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون يحقق في واقعة ريم الحبيب

وبناءً عليه قام الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية “داوود الشريان” بفتح التحقيق في واقعة الفيديو والصور والذي تم نشرهم لريم الحبيب على موقع التواصل الاجتماعي “سناب شات”، لكي يتم التأكد من صحتها.

وأكد داوود الشريان أن الهيئة تسير في عملها وفقًا لتقاليد وقيم الشعب السعودي وأنها لا تقبل أن يتم التجرد منها، والهيئة أيضًا تعمل على تطبيق كل المعايير المهنية والتي لا تقبل الحيد عنها، وأن الظهور الإعلامي لريم الحبيب ولأي شخص بالمملكة لابد وأن يتوافق مع المعايير الثقافية والاجتماعية السعودية ومن هنا لابد من الوقوف بخصوص أي تجاوزات.

يذكر أن الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون قد قام مؤخرًا بتعيين ريم الحبيب مديرًا تنفيذيًا لإدارة الاستراتيجيات والمحتوى الإعلامي بالهيئة.

ما هو فيديو ريم الحبيب المسرب؟

وفقًا للفيديو المسرب لريم الحبيب والذي تم تداوله بالساعات الأخيرة على المواقع الإخبارية ومواقع السويشال ميديا، بوجود ريم في واحدة من الحفلات الغنائية بدون حجاب وهي تقوم بتدخين الأرجيلة برفقة مجموعة من الأصدقاء، ومنهم من نسب المقطع المسرب ليوم عيد مولدها نظرًا لوضع تورتة كبيرة الحجم أمامها لتنظر لها بسعادة.

ردود الأفعال حول الفيديو المسرب لريم الحبيب

ومن الجدير بالذكر أن ردود الأفعال قد اختلفت  فيما يخص الفيديو المسرب لريم الحبيب بين رواد السويشال ميديا وإن كان الأكثرية غاضبة مما قامت به، ولكن البعض كان متعاطف معها لأنها حياتها الشخصية ولها مطلق الحرية فيما تقوم به والفيديو مسرب لها وأنها لم تعلم بتصويره وحتى إن كان تعلم فهي مناسبة خاصة بها وهو يوم ميلادها وليس من حق أحد التدخل فيما تفعله، والبعض الأخرى ينتقد ما قامت به ريم وكيف لها أن تقوم بمثل تلك الأعمال وهي مذيعة ولها احترامها وتقديرها بين الجمهور، ومن المفترض أنها قدوة لغيرها من المشاهدين.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.