التخطي إلى المحتوى
تعرف على الدكتورة تماضر الرماح نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية
تماضر الرماح

أعلن اليوم الملك سلمان بعض الأوامر الملكية التي شملت بعض الإعفاءات والتعينات الجديدة في الوقت الذي حظيت فيه الدكتورة تماضر الرماح بمنصب نائب لوزير العمل والتنمية الاجتماعية بالمرتبة الممتازة، وفي السطور المقبلة سوف ينشر لكم موقع سعودي فايف السيرة الذاتية للدكتورة تماضر الرماح

من هي الدكتورة تماضر الرماح ؟

وكانت الدكتورة تماضر الرماح قد سبق وتم تعيينها في منصب وكيلة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتطوين الموجة كثاني إمراة تتولى منصب وكيلة وزارة داخل المملكة العربية السعودية وذلك في الأول من شهر أكتوبر من العام الماضي 2017 بالإضافة إلى عملها في الإشراف على وكالة الرعاية الاجتماعية والاسرة.

ونجحت الدكتورة تماضر في الحصول على شهادة الدكتوراة في العلوم الاشعاعية والهندسة الطبية من جامعة مانشستر كلية الطب والعلوم الانسانية وذلك في العام 2007 قبل أن تنجح في الحصول على شهادة الماجستير في الأشعة المقطعية من جامعة ويلز بانغور وشهادة البكالوريوس في العلوم الإشعاعية من جامعة الملك سعود بالرياض.

وتعتبر الدكتورة تماضر  الرماح واحدة من العلماء المشاركين في قسم الفيزياء الطبية داخل مستشفى الملك فيصل التخصصي بالإضافة إلى مركز الابحاث كما عملت إستاذاً مساعداً في قسم العلوم الاشعاعية في جامعة الملك سعود بالرياض.

كما عملت تماضر كمعيدة في قسم العلوم الاشعاعية في جامعة الملك سعود بالرياض بالإضافة إلى عملها كأخصائية في قسم العلوم الاشعاعية في نفس الجامعة ، ومرت خلال عملها ومسيرتها العلمية بالعديد والعديد من المحطات العامة من ضمنها النشاط الطلابي داخل كلية العلوم الطبية التطبيقية للبنات داخل جامعة الملك سعود بالرياض.

بالإضافة إلى كونها عضوة في وحدة الجودة والتطوير داخل كلية العلوم الطبية التطبيقيقة في الجامعة وعضواً في جمعية زهرة لسرطان الثدي بالرياض وعضو في لجنة مراجعة وتطوير البرنامج الدراسي بقسم الأشعة بكلية العلوم الطبية التطبيقية.

كما تم تعيين الدكتورة تماضر كمستشارة للمبتعثات السعوديات في بريطانيا ومثلت المبتعثات السعوديات في المعرض السعودي الذي أقيم في مدينة دندي في دولة إسكتلندا بالإضافة إلى عملها في منظمة مهرجان الأيام السعودية في مدينة مانشستر الأنجليزية وممثلة المبتعثات السعوديات في اليوم السعودي داخل جامعة مانشستر.

اقرأ أيضًا

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *